الجمعة 12 رجب 1444 ﻫ - 3 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لهذه الأسباب تبرّأ الحزب سريعاً من حادثة العاقبية

لارا يزبك
A A A
طباعة المقال

سارع حزب الله امس الى غسل يديه من حادثة العاقبية. فقد دعا مسؤول وحدة التنسيق والارتباط في الحزب وفيق صفا إلى عدم إقحام حزب الله في الحادثة التي وقعت في العاقبية بين الأهالي واحدى سيارات اليونيفيل من الكتيبة الايرلندية.

وطالب بترك المجال للأجهزة الأمنية للتحقيق بالحادث، وأشار إلى بعض تفاصيل الحادثة كما نقلها الاهالي كاشفاً ان سيارة واحدة تابعة للقوة الايرلندية دخلت في طريق غير معهود العبور به من قبل اليونيفيل فيما السيارة الثانية سلكت الاوتستراد الدولي المعهود المرور به ولم يحصل معها اي إشكال. وتقدم صفا بالتعزية لقوات اليونيفيل لسقوط قتيل متمنياً الشفاء للجرحى في الحادث غير المقصود.

هي المرة الاولى التي يعلن فيها حزب الله براءته من اعتداء على القوات الدولية. في المرات السابقة، وقد تكررت هذه الاعتداءات في الاشهر والسنوات الماضية، كان الحزب يكتفي بالصمت فلا يرحب ولا يدين ولا ينبث ببنت شفا. لكن ما دفع الضاحية الى تغيير سلوكها هذا اليوم، بحسب ما تقول مصادر سياسية معارضة لـ”المركزية”، هو من جهة، ان الحادثة أدّت الى سقوط قتيل، اي انها كبيرة وخطيرة، ومن جهة ثانية، ان الاعتداء يأتي غداة تصعيد كان قام به مسؤولو حزب الله واعلامُه بُعيد التجديد للقوات الدولية في الامم المتحدة في ايلول الماضي وتوسيع صلاحياتها بعد ان تم ادخال تعديلات الى قرار التجديد.

فللتذكير، شن الوكيل الشرعي للمرشد الإيراني علي خامنئي في لبنان، الشيخ محمد يزبك، هجمة على المعنيين بالملف في الداخل والخارج بعد صدور القرار في نيويورك. وسأل يزبك “أين المسؤولون عن القرار الذي اتخذه مجلس الأمن بإعطاء القوات الدولية في الجنوب حرية الحركة، وبأنه على الأطراف اللبنانيين التسهيل، وعدم الحاجة إلى إذن من الجيش بحركة دورياتها المعلنة وغير المعلنة؟”. واعتبر يزبك أن “هذا نقضا للاتفاقيات السابقة، وتطور خطير يحوّل القوات إلى قوات احتلال، ودورها حماية العدو الإسرائيلي بتعقب الناس والمقاومة”.

مواقف الحزب هذه، تتابع المصادر، والتي تؤمّن في شكل او في آخر، الغطاء لـ”الاهالي” للاعتداء على القوات الدولية، بما انها قوات احتلال في نظره، دفعت حارة حريك اليوم الى التنصل سريعا مما جرى في العاقبية، لأن الحزب صحيح يغضّ الطرف عن ممارسات هؤلاء حيال “اليونيفيل”، الا انه أعجز من تحمّل تبعات سقوط قتيل في صفوف القوات الدولية.

على اي حال، تشير المصادر الى ان ما قاله الحزب قد لا يكون كافيا لحماية رأسه من الردود المرتقبة، وعليه بتسهيل عملية تسليم المعتدين الى العدالة والسلطات اللبنانية اذا كان يريد فعلا إبعاد نفسه من دائرة الشبهات.. فهل يفعل ذلك، ويضع مرّة لكل المرات، حدا لمسلسل الاعتداءات على اليونيفيل بعد ان تبين له ان “مش كل مرة بتسلم الجرّة”؟

    المصدر :
  • المركزية