الخميس 9 شوال 1445 ﻫ - 18 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ماذا حملت أول زيارة لوزير الداخلية إلى الجنوب؟

أبلغ وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال بسام مولوي، رؤساء البلديات، أن عائدات عام 2021 من الصندوق البلدي المستقل والبالغة 650 مليار ليرة أصبحت موجودة في المجالس المحلية وقريباً ستوزّع على البلديات من الصندوق البلدي، لافتاً إلى أن الصندوق البلدي المستقل ليس موجوداً في وزارة الداخلية إنما في وزارة المالية ومحاسبته غير ممسوكة وفقا للأصول، وان كل الدفعات التي تصدر عنه تشكل سلبا عليه، والدخل الذي يأتي إليه من الكهرباء والهاتف والخلوي وبعض الإيرادات لا تدخل في حسابات هذا الصندوق.

كلام مولوي جاء خلال لقائه رؤساء الاتحادات ورؤساء بلديات الجنوب في سراي صيدا الحكومي بحضور محافظ الجنوب منصور ضور ورؤساء الأجهزة الأمنية.

ووصف مولوي، الوضع الاقتصادي والمالي للدولة والبلديات والمواطنين بـ “الصعب، بسبب انخفاض العملة الشرائية مما يؤثر على عمل وقدرة البلديات وعلى زيادة إيراداتها”، داعياً إلى الابتعاد عن الخلافات المناطقية والسياسية والحزبية، مشيدا بحالة الاستقرار والامن التي تنعم بها مناطق الجنوب وقدرتها على تأمين الحد الأدنى والضروري من الخدمات للمواطنين رغم كل الظروف الصعبة.

وعن التعدي على الأملاك العامة في بعض المناطق، دعا المولوي البلديات والقوى الأمنية الى “تحمل مسؤولياتها والتشدد في قمع المخالفات ووقف التعدي على املاك الدولة”.

وكان وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال القاضي بسام مولوي، وصل بعد ظهر اليوم إلى سرايا صيدا، في زيارة هي الأولى لمحافظة الجنوب، حيث كان في استقباله قائد المنطقة الإقليمية في الجنوب لقوى الأمن الداخلي العميد بلال حجار، رئيس المكتب الإقليمي لشعبة المعلومات في الجنوب العميد زاهر عاصي، رئيس مكتب الامن العام الإقليمي في الجنوب المقدم علي قطيش والرائد زياد بقسطا ورئيس اتحاد بلديات صور حسن دبوق.

وسيعقد المولوي خلالها اجتماعا مع المحافظين ورؤساء بلدياتهم، لينتقل بعدها للمشاركة في حفل تدشين مركز الإنقاذ البحري في مرفأ صور.