الأربعاء 14 ذو القعدة 1445 ﻫ - 22 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ماكرون يؤكد لميقاتي: فرنسا تبذل كل ما بوسعها لمنع التصعيد بين لبنان وإسرائيل

أكد ايمانويل ماكرون لرئيس حكومة تصريف الاعمال اللبنانية نجيب ميقاتي خلال استقباله في باريس، “التزام فرنسا بذل كل ما في وسعها لتجنب تصاعد أعمال العنف بين لبنان واسرائيل”، بحسب ما نقل الإليزيه، واضافت الرئاسة في بيان أن الرئيس الفرنسي الذي التقى أيضا قائد الجيش اللبناني العماد جوزف عون “أكد عزمه على مواصلة تقديم الدعم الضروري للقوات المسلحة اللبنانية”.

وتابع البيان أن “ماكرون يواصل التحرك من أجل استقرار لبنان بحيث تتم حمايته من الأخطار المتصلة بتصعيد التوترات في الشرق الاوسط. وفي هذا السياق، ذكر بالالتزام الفرنسي في إطار قوة الامم المتحدة الموقتة في لبنان (يونيفيل) وشدد على مسؤولية الجميع حيالها لتتمكن من ممارسة مسؤولياتها في شكل كامل”.

وأورد البيان أيضاً أن “فرنسا ستتحرك في هذا الاتجاه مع جميع من هم مستعدون للمشاركة في شكل أكبر، وخصوصاً شركاءها الأوروبيين، وفق ما توصل اليه المجلس الاوروبي الطارىء”، الذي عقد الاربعاء والخميس في بروكسل.

كذلك، تشاور ماكرون هاتفياً مع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، وكرر دعوته “المسؤولين السياسيين الى إيجاد حلّ للازمة المؤسساتية التي تضعف لبنان”.

ومنذ انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال عون في 31 تشرين الاول/اكتوبر 2022، لم يتمكن النواب اللبنانيون من التفاهتم على رئيس يخلفه، في ضوء انقسام البرلمان بين جناح مؤيد لحزب الله الموالي لايران وآخر معارض له.

وتتولى حكومة تصريف الأعمال برئاسة نجيب ميقاتي إدارة شؤون البلاد وسط خشية من أن تنزلق الى نزاع واسع النطاق بين “حزب الله” وإسرائيل.

ويتوقّع أن يلتقي ماكرون قريباً أفرقاء سياسيين لبنانيين آخرين، وقد طلب من موفده الخاص وزير الخارجية السابق جان ايف لودريان “مواصلة جهوده”.