الثلاثاء 12 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 6 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ما أسباب دعوة برّي "المباغتة" لجلسة انتخاب الرئيس؟

لفتت مصادر سياسية واسعة الاطلاع إلى “الديار” إلى أن سببين رئيسيين يقفان خلف دعوة بري المفاجئة لانتخاب رئيس للجمهورية، اولا، التزامه بصلاحياته كاملة وقراره بأن يدعو اقله لجلستي انتخاب قبل تحول المجلس لهيئة ناخبة في الايام الـ ١٠ الاخيرة من ولاية الرئيس الحالي ميشال عون. أمّا السبب الثاني فسعيه لاسقاط التهمة التي يوجهها البعض لـ “الثنائي الشيعي” بأنه غير مستعجل لانتخاب رئيس ولا يمانع الدخول في الفراغ.

ورجّحت المصادر ان تكون الجلسة “شكلية بحيث انه من المستبعد تماما ان يتأمن نصابها المتمثل بـ ٨٦ نائبا، فيحصل تفاهم ضمني بين الكتل على الا تقاطع الجلسة وفي الوقت نفسه الا تحضر بكامل اعضائها لعدم تأمين النصاب، لأن ايًا منها لم تحسم قرارها بعد لجهة المرشح الذي ستخوض به الاستحقاق الرئاسي”.

وتضيف المصادر: “على كل الاحوال ستضع دعوة بري الطبخة الرئاسية على نار حامية، بحيث سيتوجب على كل الكتل حسم خياراتها نهاية الاسبوع المقبل، استعدادًا للتعامل مع الجلسة الجديدة التي سيحددها بري قبل منتصف تشرين الاول”.

وبحسب معلومات “الديار”، فإنّ قوى المعارضة اي نواب “التغيير” و”القوات” و “الكتائب” والنواب المستقلين لم يحسموا حتى الساعة اسم مرشحهم الموحد لخوض الانتخابات، وقد بدا ذلك جليًا باعلان رئيس “القوات” سمير جعجع استعداده ليكون مرشح هذه القوى في حال التوافق على اسمه، ما يعني ان المفاوضات بينهم لا تزال تراوح مكانها.

في السياق نفسه، أشارت جريدة “نداء الوطن” إلى أنه في الحسابات السياسية المتصلة بمجريات جلسة الخميس الرئاسية وتوقعات مسار الأمور فيها، فلا شكّ بأنّ رئيس المجلس ببراعته المشهودة وتمرسّه المعهود في “ألعاب الخفّة” البرلمانية نجح في “ضرب عصفورين بحجر”، ليصيب من ناحية رئيس “التيار الوطني الحر” جبران باسيل، متعمّداً حشره في زاوية الاستحقاق الرئاسي بغية كشف نواياه التعطيلية.

وليصيب من ناحية مقابلة إئتلاف قوى المعارضة والتغيير بالإرباك ومحاولة شرذمة صفوفها وضعضعة أرضيتها التوافقية في الوقت القصير الفاصل عن انعقاد الجلسة… غير أنّ المعطيات المتواترة أمس على جبهة المعارضة كشفت عن “اتصالات متسارعة” جرت لتطويق مفاعيل عنصر المباغتة الذي استخدمه رئيس المجلس في الدعوة الرئاسية، فجاءت “نتائجها واعدة ومن شأنها أن تقلب السحر على الساحر في حال استُكملت بنجاح خلال الساعات القليلة المقبلة”.