ما اهمية حصول لبنان على مركز نائب رئيس الجمعية العمومية للامم المتحدة؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اكدت رئيسة بعثة لبنان في الأمم المتحدة أمل مدللي بعد إنتخابها نائب لرئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن “إنتخاب لبنان هذه السنة وهو أحد الدول المؤسسة لمجلس الأمم المتحدة عام 1975 دلالة رمزية مهمة للعمل في المجلس”.

وأوضحت أن “حضور لبنان يكون جزءا من قرار الجمعية ويؤكد أن لبنان ليس معزولا بل هو فاعل وعلى الشعب أن يتحد فالوحدة هي المفتاح والحل الوحيد للخروج من الأزمة”.

وقال السفير السابق في واشنطن رياض طبارة لـ”المركزية”، “لا اعتقد انها تقدم اي شيء للبنان، كل دورة يتم انتخاب رئيس ونائب رئيس بالتناوب، وكل مجموعة ترشح عدداً معيناً، اليوم كان دور المجموعة ألف على مئة في نيابة الرئاسة، فاقترحت الدول العربية التي في المجموعة اسم لبنان، الذي فاز بالموقع”.

ولفت إلى أن “الجمعية العامة تتخذ قرارات غير ملزمة ولا يتمتع رئيسها بنفوذ كبير لاتخاذها، فكم بالحري نائبة الرئيس التي تؤثر أقل منه”، معتبراً أن “الفوز بهذا الموقع ليس له تبعات كبيرة على الحالة في لبنان او على موقعه في الامم المتحدة او على نفوذ لبنان”.

وأضاف، “لو كان المنصب في مجلس الامن لاختلف الامر، وقد يكون عندها لنائبة الرئيس كلمة في الاستشارات او بترأس بعض الاستشارات الخارجية، لكن حتى هناك لا دور كبيرا، لأن القرارات تتخذها الدول وليس الجمعية العامة او المجموعة ككل، هناك 194 دولة تصوّت وتتخذ القرارات”.

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

المصدر المركزية
شاهد أيضاً