استمع لاذاعتنا

ما سرّ توقيت العقوبات الأمريكية الأخيرة على حزب الله؟

في ذكرى مقتل جنود أميركيين في بيروت، أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن هذا  الهجوم، والكثير الذي تلاه في جميع أنحاء العالم، يوضح التزام حزب الله بالعنف وسفك الدماء ويظهر عدم اكتراثه المستمر بحياة الأشخاص الذين يدعي أنهم يحمونهم

وقال بومبيو إن “حزب الله لا يزال يشكل تهديداً ضد الولايات المتحدة وحلفاء واشنطن”.

وأعلن بوميو أيضاً عن تصنيف وزارة الخزانة الأميركية لاثنين من المسؤولين في «حزب الله» على قائمة العقوبات، بهدف مواصلة الضغط على الحزب وإعاقة قدرته على العمل في النظام المالي العالمي.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن أوساط أميركية أن أهمية التصنيف الجديد لقادة في «حزب الله» تكمن أولاً في توقيته وفي الرسائل التي ترغب واشنطن في إرسالها في هذه الفترة. وأضافت أن فرض تلك العقوبات قبيل الانتخابات الأميركية، يهدف إلى تحويلها إلى إرث لا يمكن إزالته بسهولة بمعزل عن الإدارة الجديدة التي ستحتل البيت الأبيض بعد الانتخابات. كما أنها رسالة قبل ولادة الحكومة اللبنانية الجديدة حول الثوابت التي تشدد عليها واشنطن.

إضافةً إلى ذلك أعلنت واشنطن عن مكافأة بقيمة 10 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن أعضاء «حزب الله» محمد قصير ومحمد البزال وعلي قصير وتؤدي إلى تعطيل الآليات المالية للحزب.