استمع لاذاعتنا

ما لم يشهده الدولار منذ العام 1985

لم يشهد لبنان في تاريخه ارتفاعاً حاداً لسعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية كما يشهد اليوم.

 

سجّل سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية مستويات عالية وغير مسبوقة، إذ تجاوز يوم الخميس في 23 نيسان 2020 سعر 3.800 ليرة، وفي أحيان أخرى 4.000 ليرة في سوق التداول لدى الصيارفة، في حين بقي السعر الرسمي لدى مصرف لبنان 1507.5 ليرة.

ووفقاً لـ”الدوليّة للمعلومات”، فإنّ “هذا الإرتفاع الكبير والجنوني يعيدنا إلى حقبة الثمانينات وبداية التسعينات عندما بدأ الدولار بالإرتفاع مقابل الليرة وتجاوز 2.800 ليرة في شهر أيلول 1992 بعدما كان سعره لا يتجاوز 2.3 ليرة في العام 1975”.

وتستعيد “الدوليّة” تطوّر سعر الصرف في تلك المرحلة، لتروي أنّه بعد هذا الإنهيار، أخذ سعر صرف الدولار بالتراجع التدريجي إلى أن استقرّ منذ نهاية العام 1998 على سعر وسطي 1.507.5، واستمرّ على هذا السعر حتى شهر تموز 2019 عندما بدأ بالإرتفاع التدريجي إلى 1.550 ثم 1.600 و1.800 واستقرّ على 2.000 ليعاود بعدها الإرتفاع إلى 2.200 و2.500 وصولاً إلى 3.000 ثمّ إلى 3.800 في نيسان 2020.

ومنذ العام 1985، أخذ سعر الصرف بالتراجع التدريجيّ حتى وصل إلى السعر الأدنى في أيلول 1992 وبلغ 2.825 ليرة، وأخذ السعر في تشرين الأوّل بالتراجع التدريجيّ حتى وصل إلى 1.508 في العام 1998.

فماذا ينتظرنا بعد في الأيّام القادمة؟ وهل نكون أمام المزيد من التدهور النقدي في قيمة الليرة اللبنانيّة؟