الثلاثاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 28 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ما هي آخر المستجدات في جنوب لبنان ؟

حلّق الطيران الاستطلاعي الإسرائيلي بكثافة طيلة الليل الفائت وحتى صباح اليوم، فوق صور وبنت جبيل، فيما استمر العدو الإسرائيلي في إطلاق القذائف الحارقة لإشعال النار في الأحراج المتاخمة للخط الأزرق عند أطراف بلدات الناقورة وجبل اللبونة وعلما الشعب.

وكان قد أطلق قرابة العاشرة ليلاً، عدداً من القذائف المباشرة وبشكل متقطع على أطراف بلدات الضهيرة ويارين ومروحين، بالإضافة الى القنابل المضيئة فوق القرى الحدودية.

وفيما يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على جنوب لبنان، مساء الثلاثاء 23\1\2024، حيث أطلق قنابل مضيئة في أجواء المنطقة الحدودية المتاخمة للخط الأزرق، وحلّق الطيران الاستطلاعي المعادي فوق قرى القطاعين الغربي والأوسط.

كذلك، استهدفت مدفعية قوات الاحتلال، بلدة شبعا بعدد من القذائف تسببت إحداها بإصابة أحد المنازل بشكل مباشر، مما أدى إلى إصابة ابنة صاحب المنزل وتم نقلها إلى مستشفى راشيا الوادي الحكومي للمعالجة.

كما تعرضت قرابة العاشرة والنصف أطراف بلدتي يارين والضهيرة، لقصف مدفعي متقطع، وتزامن ذلك مع إلقاء جيش الاحتلال للقنابل المضيئة في أجواء المنطقة.

هذا ونفذت الطائرات الحربية المعادية قرابة الرابعة من بعد ظهر اليوم، عدوانًا جويًا، حيث شنت غارة على منطقة “حميلى” الحرجية والمفتوحة والواقعة بين بلدات رومين وحومين الفوقا وصربا في منطقة إقليم التفاح، وألقت الطائرات صاروخين على المنطقة المستهدفة أحدث انفجارهما دويًا تردد صداهما في أرجاء منطقتي النبطية وإقليم التفاح وارتفعت سحب الدخان في المنطقة.

توازيًا، نفذت الطائرات الحربية الإسرائيلية قرابة الرابعة والربع من بعد ظهر الثلاثاء 23\1\2024، غارة على بلدة الجميجمة في قضاء بنت جبيل، وألقت صاروخين على المنطقة المستهدفة.

بينما استهدف القصف المدفعي المعادي صباح اليوم تلة حمامص، بالإضافة إلى أطراف بلدات شيحين، مروحين، طير حرفا، راميا، منطقة جبل بلاط، والأطراف الجنوبية لبلدة ميس الجبل (طوفا). واستهدفت المدفعية الإسرائيلية الأطراف الشرقية لبلدة ميس الجبل (كروم الشراقي).

وأغارت عند الساعة السادسة صباحًا، مسيّرة معادية بصاروخين، على حاوية شحن في أرض زراعية في الوزاني.

في المقابل، أعلن “حزب الله” استهداف قاعدة ‏ميرون للمراقبة الجوية في جبل الجرمق للمرة الثانية، وذلك “ردًا على الاغتيالات الأخيرة في لبنان ‏وسوريا والاعتداءات المتكررة على المدنيين والمنازل في قرانا الصامدة بعدد كبير من الصواريخ ‏المناسبة وتحقيقه فيها إصابات مباشرة”.‏

وقد أعلن المتحدث باسم جيش الإحتلال الإسرائيلي عن “أضرار لحقت بالبنية التحتية لقاعدة ميرون الجوية بعد إطلاق صواريخ من لبنان”.

كذلك كشف الحزب “استهداف ‏خربة ماعر بالأسلحة المناسبة وتحقيق إصابات مباشرة”.

وعند الساعة (09:30) من صباح الثلاثاء، استهدف “حزب الله” تجمعًا لجنود العدو الصهيوني في تلة كوبرا ‏‏بالأسلحة الصاروخية وحققوا فيه إصابات مباشرة.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية عن سماع دوي صفارات الإنذار في مناطق عدة في الجليل الأعلى. وأشارت إلى انقطاع التيار الكهربائي في مستوطنات عدة في الجليل الأعلى بسبب الاستهداف الصاروخي.