ما هي العقدة الداخلية التي تحدث عنها بري؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

منسوب التفاؤل بولادة حكومة الذي بلغ ذروته خلال اليومين الماضيين، شهد انخفاضا ملحوظا بعد كلام رئيس مجلس النواب نبيه بري أمس الذي قال إنه كان متوقعاً أن تبصر الحكومة النور “والظاهر أن شيئاً ما ليس جاهزاً بعد، والعقدة داخلية، والحل هو لدى الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري”.

كلام بري أتى بعدما ذهب الرئيس الحريري في اتجاه تلبية رغبات “معراب” و”كليمنصو”، الاولى لناحية الحصول على حصة تناسب حجمها النيابي إضافة الى حقيبة “سيادية” او وازنة، والثاني لناحية حصر التمثيل الدرزي بها (3 مقاعد). وكان الحريري زار عون أمس الأول حاملا تشكيلته المقترحة.

وقالت مصادر متابعة إن “العقدة الداخلية التي تحدث عنها برّي هي عقدة القوات التي تريد الحصول على 4 وزارات من ضمنها نائب رئيس الحكومة أو وزارة سيادية، في حين أن التيار الوطني الحرّ لا يريد إعطاءها أي جائزة ترضية عبر نيابة رئاسة الحكومة أو الحقيبة السيادية”.

واعتبرت أن هناك “توافقاً بين الرئيس عون والرئيس الحريري على توزيع الوزراء السنّة الـ 6 في الحكومة العتيدة بأنْ يكون أحدهم من حصّة عون مقابل وزير مسيحي يكون من حصّة الحريري”، مضيفةً أن “حركة أمل تتمسّك بوزارة المال أما حزب الله فبوزارة الصحة وما من صفقة في إسناد أي من الوزارات الثلاث لتيّار المردة التي كانت طالبت بها”. وأشارت إلى أنّ “التفاوض لا يزال مستمراً مع القوّات اللبنانيّة، وهي العقدة الأساسية، ويحكى عن إسناد حقائب العدل والتربية والزراعة للقوّات إضافة إلى حقيبة رابعة وأعيد طرح اسم النائب السابق عصام فارس أو نجله لمنصب نائب رئيس الحكومة”.

 

المصدر الجريدة الكويتية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً