الثلاثاء 13 ذو القعدة 1445 ﻫ - 21 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مجلس النواب يستأنف مناقشة الموازنة.. وآلان عون: الحكومة بدل "ما تكحلا عميتا"

استأنف مجلس النواب قبل ظهر اليوم، الجلسة الثالثة لمناقشة قانون موازنة 2024.

القعقور

وكانت أولى الكلمات في الجلسة الصباحية اليوم للنائبة حليمة القعقور، التي اعتبرت “أنّ مساءلة الحكومة معطّلة، وهذه الموازنة تعزّز الانهيار وتضرب التنمية وتحمي الأقوياء في السلطة”.

وسألت: “كيف لنا أن نضع رؤية اقتصادية ونحن لم نتفق بعد، أي اقتصاد نريد، وأين الميزات التفاضلية التي نستند إليها”؟ وقالت: “هناك يد واضحة دخلت في السوق وحوّلته إلى احتكار لصالح شركات فيها تحاصصات طائفية وحزبية”.

وأشارت إلى أن “الضرائب ضرورية في أي دولة بعيدًا عن شيطنتها، ولكن يجب أن تكون تصاعدية وقد خسرت الدولة ما بين 8 إلى 12 مليار دولار بسبب دفع الضريبة على الـ1500 ليرة”.

وقالت: “أعلن رفضي للموازنة المقدّمة من الحكومة لأنّها استمرار للنهج السياسي والاقتصادي المعادي للمجتمع”.

آلان عون

بدوره، رأى النائب آلان عون، في جلسة مناقشة الموازنة، “أن الحكومة بدل “ما تكحلا عميتا” في هذه الموازنة وهذا منطق “قصقص ورق وساويهم موازنة”.

وقال: “إن الحكومة لا تكافح التهرب من دفع الضرائب وتمارس الضغط على الملتزمين في الدفع”، وأكد أنه “لا يمكن إحياء النموذج السابق في إدارة الدولة ودولة “البقرة الحلوب” ماتت”.

عون تابع: “لا أحد يعتبر أن صفر عجز في الموازنة أمر جيّد لأنّ رواتب القطاع العام هزيلة والخدمات شبه معدومة”، وأضاف: “أستغرب الانفصام السياسي بأن يوافق البعض على الموازنة بالمفرّق ولا يوافق عليها بالجملة، بحجّة عدم وجود قطع حساب. ويجب وقف البهلوانيات والمزايدات”.

وأعلن عون “أن هناك عجزًا مستفحلًا يسمح بالتدخّل الخارجي، وحان وقت العودة للحديث عن السلة المتكاملة وأي كلام آخر هو تمديد للفراغ. والخروج من المأزق بحاجة إلى العودة لمنطق التسويات”.

زرازير

بدورها، عتبرت النائبة سينتيا زرازير، “أن هذه الموازنة هي إجراء شكلي ومن دون خطط استراتيجية واضحة، وأنها لا تتضمّن أيًا من الإصلاحات المالية لحماية المجتمع ولا تبني اقتصادًا منتجًا وتشرّع هدم الدولة”.

وقالت: “هذه الموازنة تشرّع هدم الدولة وتُجدّد منطق السمسرة وتؤكّد المؤكّد أنّ هذه السلطة عاجزة عن إجراء أي إصلاح”، مضيفة: “تُعيدون نفس المشاكل بدل تكريس نهج إصلاحي ومشروعكم يستكمل ما بدأته هذه المنظومة التي تذبح الناس”، وأعلنت زرازير أنها “لا تعطي الثقة لهذه الموازنة”.