محاولةٌ لإغراق الحكومة في “الرمال الإقليمية المتحركة”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تأتي زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بعد سلسلة محطات لمسؤولين أميركيين في لبنان، وأشارت مصادر مطلعة على أنها محاولةٌ لـ”إغراق” الحكومة الجديدة في “الرمال المتحركة” الإقليمية، ولا سيما بعد مواقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله عن أن إيران لن تكون وحيدة في أي مواجهة مع أميركا عارضاً المجيء بمنظمة دفاع جوي من طهران للبنان وفتْح الباب أمام مساعدات في قطاعات عدة الكهرباء والدواء.

وفي الوقت الذي يجري رصْد إذا كان ظريف سيثير مع المسؤولين اللبنانيين “جدول الأعمال” الذي وضعه نصرالله، تعتبر مصادر جريدة الراي أن مثل هذا الأمر محكوم سلفاً بمحاذير يدركها لبنان الرسمي وليس أقلّها كشْفُه على العقوبات الأميركية وإلحاقه عملياً بالمحور الإيراني “من خارج نص” النأي بالنفس الذي تعتمده بيروت.

 

المصدر الراي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً