الخميس 14 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 8 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مدير عام وزارة الزراعة: الهيئة العامة لمصايد الأسماك في "المتوسط" ترافق لبنان في تطوير قطاعه

أكد مدير عام وزارة الزراعة لويس لحود، في الدورة الـ٤٥ للجمعية العمومية التي عقدتها الهيئة العامة لمصايد الأسماك في البحر المتوسط،أن الـGFCM – الهيئة العامة لمصايد الأسماك في البحر المتوسط احتلت مركزاً محورياً في إدارة الثروة السمكية وتربية الأسماك في كافة دول الأعضاء وشدد على اننا نستطيع لمس ذلك في لبنان حيث رافقت الهيئة لبنان في التحضير لاستراتيجيته السمكية وتطوير القانون الخاص بالثروة السمكية من خلال تحضير مشروع قانون الصيد المائي وتربية الأسماك وهي الآن ترافق لبنان في تطوير قطاعه بشكل فعال ومستدام .

وأشار الى ان تجربة لبنان مع الهيئة مميزة لأنها أتاحة له إكتساب خبرة كامل الدول والبحوث لتطبيقها في هذا البلد الصغير،
بشكل خاص خلال العقد الماضي، وقد عايش حالة انتقالية مميزة للهيئة.

وذكر لحود ان وزارة الزراعة وقعت عام ٢٠١٩ على اتفاق تقديم مستمر للمساعدة والدعم الفني بما يخدم تطوير قطاع الصيد المائي وتربية الأسماك من منظار مستدام.

ولفت لحود الى أن لبنان رافق الـGFCM في كافة مراحل هذا التطور وكان داعماً وفاعلاً في إعلان الـMedFish4Ever وخطة العمل الإقليمية للمصايد الصغيرة RPOA، والمقاربة ما دون الإقليمية أو الجهويةSubregional Approach، واستراتيجية ٢٠٣٠ وحالياً مع مشروع MedSea4Fish.

وأكد أن وزارة الزراعة من خلال دعمها ومتابعتها لأعمال مكتب الوحدة الفنية دون الإقليمي لشرق المتوسط في بيروت توكد إلتزام لبنان توجه الهيئة في إستراتيجيتها ٢٠٣٠ وجهوزية الوزارة لتقديم كامل الدعم لهذا لمكتب للقيام بمهامه وتحقيق أهداف الإستراتيجية ودعا الجميع لتوحيد الجهود لتحقيق الأهداف. وأعلن لحود عن إلتزام لبنان لتطبيق كامل توصيات الهيئة من خلال التعاون الوثيق لبرامجها والدراسات النموذجية.

ونقل تحيات وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال عباس الحاج حسن وتهنئته بالعيد الـ70 ، وأشاد لحود بأعضاء وخبراء الهيئة وخبراء الدول وفريق السكرتيريا الذين يشكلون العامود الفقري للنجاح الهيئة والذين أثبتوا عن خبرة عميقة ومهنية جد عالية للعمل تحت الضغوط والظروف القاسية ولمتابعة تنفيذ المشاريع.

وشدد لحود على أن لبنان الدولة الشاطئية على ضفاف شرق البحر المتوسط كانت منذ الأزل تحتضن مجتمعات تعتمد في نظامها الغذائي الأسماك طبق أساسي و كان متلازماً مع المجتمعات الفقيرة ويمثل الغذاء الأكثر توافراً، مشيراً الى أن لبنان انصم منذ العام ١٩٦٠ للهيئة العامة لمصايد الأسماك كدولة عضو وتطور التعاون مع الهيئة، ليبلغ ذروته خلال العشرة سنوات الماضية.

وكانت الهيئة العامة لمصايد الأسماك في البحر المتوسط قد عقدت الدورة الـ٤٥ للجمعية العمومية في تيرانا- البانيا بحضور لبنان والدول الأعضاء التالية: الأسود الجبل، الجزائر، المغرب، اليونان، ألبانيا، الإتحاد الأوروبي – منظمة عضو، إسبانيا، إيطاليا، بلغاريا، تركيا، تونس، رومانيا، سلوفينيا، سوريا، فرنسا، قبرص، كرواتيا، ليبيا، مالطة، مصر وبمشاركة وزراء الزراعة ورؤساء الوفود في الدول الأعضاء وحضور وزيرة الزراعة والتنمية الريفية بجمهورية ألبانيا السيدة Frida Krifca ومدير عام منظمة الفاو ورئيس الهيئة العامة لمصايد الاسماك في البحر المتوسط السيد رولاند كريستو وقد ترأس وفد لبنان في الهيئة العامة مدير عام وزارة الزراعة، المهندس لويس لحود، وقد ضم الوفد مستشار وزير الزراعة المهندس إبراهيم الحاوي ورئيس دائرة الصيد المائي والبري المهندس عماد لحود. وفي بداية الإجتمعات إحتفلت الجمعية العمومية بمرور السبعين عاما على إنشاء الهيئة العامة لمصايد الأسماك.

وقد ترأس وفد لبنان في الهيئة العامة لحود، وقد ضم الوفد مستشار وزير الزراعة المهندس إبراهيم الحاوي ورئيس دائرة الصيد المائي والبري المهندس عماد لحود.