الثلاثاء 12 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 6 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مسؤول إسرائيلي: إمكانية التصعيد مع لبنان حاضرة

أكد مسؤول أمني إسرائيلي، الخميس، أن “إمكانية التصعيد مع لبنان حاضرة في كل وقت، وإسرائيل مستعدة لكل السيناريوهات”.

وأشار المسؤول إلى أن إسرائيل تلقت مطالب لبنان بشأن تعديل مسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية، وأن رئيس الحكومة، يائير لابيد، رفضها.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي في تصريحات نقلتها صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، أنه “تم إطلاع رئيس الحكومة يائير لابيد على تفاصيل التغييرات الجوهرية الجديدة التي يطلب لبنان إجراؤها في الاتفاق، وأوعز لطاقم المفاوضات برفضها”.

وقال لابيد “علينا أن نكون مستعدين للتعامل معًا مع أي تهديد خارجي – لا يجوز لنا النسيان أن أعداءنا لم يتخلوا أبدًا عن سعيهم للقضاء علينا، ومع كل عام يمر، يتعين علينا أن نصبح أذكى وأقوى”. وفق تعبيره.

وأوضحت الصحيفة العبرية أن “تل أبيب ستبدأ بإنتاج الغاز حتى لو لم يتم الاتفاق على التفاهمات البحرية مع لبنان”.

وقالت يديعوت أحرونوت إنه “إذا لم يتم الاتفاق على التفاهمات البحرية مع لبنان بشكل نهائي، ستبدأ إسرائيل بإنتاج الغاز رغم تهديدات نصر الله”.

وذكر المسؤول الأمني ​​أن “أهمية الاتفاق في الوقت الحالي هي الحد من التأثير الهائل لإيران وحزب الله على الطاقة في لبنان”. وأوضح أن إحباط التدخل الإيراني على المدى الطويل سيلحق الضرر بنفوذ طهران في جوانب أوسع.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، بأن المجلس الوزاري الإسرائيلي للشؤون السياسية والأمنية (كابينت) سيجتمع بعد ظهر اليوم، من أجل بحث مسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان.

وأوضحت” أنه ولأول مرة، سيقدم رئيس الوزراء الاسرائيلي يائير لابيد وفريق التفاوض الإسرائيلي اليوم مسودة الاتفاقية إلى الوزراء”

وأكدت أن لابيد لن يطلب من الوزراء الموافقة على الاتفاقية ولن يكون هناك تصويت.

لم يتضح بعد ما هو الإجراء المطلوب للموافقة على الاتفاقية وما إذا كان سيتم عرضه على قرار مجلس الوزراء أو إلى الجلسة العامة للحكومة. وفي هذا الصدد، ينتظر مكتب لابيد رأي المستشار القانوني للحكومة.

وفي ضوء ذلك، أعلنت شركة “أنيرجيان” البريطانية اليونانية عن اكتشاف كمية كبيرة من الغاز في حقل هيرميس الذي يقع ضمن المياه الاقتصادية التابعة لإسرائيل.

وذكرن قناة ” كان” العبرية أن حقل الغاز يحتوي على ما بين 7ا و 15 مليار متر مكعب ، وان الشركة أبلغت البورصة في تل أبيب عن الاكتشاف قائلة ان انه يزيد من فرص اكتشاف المزيد من الغاز في المربع 31 قبالة شواطئ زيخرون يعقوب .

وأضافت الشركة أن سفينة التنقيب (سيتنا) تنتقل بعد الاكتشاف الى حقل زيوس الواقع جنوبي شرقي حقل “كاريش” للتنقيب فيه.