الثلاثاء 7 شوال 1445 ﻫ - 16 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مسؤول في حزب الله: في هذا الحالة فقط ستسري الهدنة على جنوب لبنان!

قال عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب حسن فضل الله: إن “القصف الصاروخي الذي وقع يوم الثلاثاء كان ردًا مناسبًا يهدف إلى ردع إسرائيل عن المضي قدمًا”.

وأضاف في حديث لصحيفة وول ستريت جورنال “نحن ملتزمون بالدفاع عن بلادنا ومنع الجيش الإسرائيلي من قتل المدنيين بسهولة كما يفعل في غزة، وذلك من خلال الرد على هجماته بالطريقة المناسبة ومنعه من التمادي”.

‎واكد فضل الله، انه: “عندما توقف حكومة نتنياهو المجزرة في غزة، تتوقف بقية الجبهات بما فيها لبنان وعندما يتم الاتفاق على هدنة في غزة، فإن ذلك يسري على جنوب لبنان أيضا”.

من ناحية أخرى، أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي أمس الثلاثاء أن “الجيش هاجم على مدار الأشهر الخمسة الأخيرة حوالي 4500 هدف تابع لحزب الله، وقضى على ما يزيد عن 300 مخرب تابع له، إصابة أكثر من 750 مخربًا”.

ولفت إلى أن “على مدار الأشهر الخمسة الأخيرة، هاجمت قوات الجيش بقيادة مركز النيران التابع لقيادة المنطقة الشمالية وسلاح الجو أكثر من 1200 هدف جواً وأكثر من 3100 هدف براً والتي تتبع لمنظمة “حزب الله” على الأراضي اللبنانية والسورية”.

ووفق زعم أدرعي، فإن “من بين الأهداف التي تمت مهاجمتها، مستودعات وسائل قتالية، مبانٍ عسكرية كانت مخصصة لنشاطات حزب الله الهجومية، ومقرات قيادة عملياتية تواجد فيها مخربون”.

وأضاف في إعلانه: “منذ نشوب الحرب قتلنا أكثر من 300 مخرب بينما أصبنا ما يزيد عن 750 مخربًا بجروح منهم 5 قادة كبار، كما تمت مهاجمة العشرات من خلايا المخربين التي وجهت أو أطلقت الصواريخ المضادة للدروع والقذائف الصاروخية باتجاه دولة إسرائيل”.

واعتبر أن “الهجمات المكثفة في المنطقة الشمالية تمس بقدرات حزب الله الجوية والبرية وكذلك كبار قادته. جيش الدفاع يعمل باستمرار على زحزحة قوات حزب الله ومنظوماته عن منطقة جنوب لبنان وقد شن غارات ملموسة على هذه المنطقة”.