مسيرة في صور احتجاجا على تردي الاوضاع المعيشية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

نظم حراك صور مسيرة في شوارع صور مساء اليوم احتجاجا الى ما آلت اليه الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية وارتفاع الاسعار وسعر صرف الدولار.

ودعا المشاركون للنزول الى الشارع للتعبير عن معاناتهم وعن الجوع الذي يطرق أبواب اللبنانيين. ورددوا شعارات ضد السلطة الحاكمة وضد سلطة المصرف التي أفقرت الشعب اللبناني، ورافق المسيرة الجيش والقوى الأمنية.

يعيش لبنان أزمة مالية واقتصادية غير مسبوقة، فالحراك الشعبي الذي لم يتوقف عن مطالبته منذ 45 يوماً بحكومة إنقاذ وطني تعمل على إيجاد حلول سريعة للأزمتين المالية والاقتصادية، تقابله الطبقة السياسية الحاكمة -كما يسميها الحراك- التي تقف عاجزة عن إنتاج حكومة جديدة تضع خططا سريعة للحد من تردي الوضع الاقتصادي.

لبنان الذي تثقل كاهله القيمة المرتفعة للدين العام، صار قاب قوسين أو أدنى من الدخول في الفوضى الاقتصادية، كما يقول الخبير المالي جاسم عجاقة للجزيرة نت، فقد بلغ الدين العام حوالي 86 مليار دولار، ويتوقع له الارتفاع مع نهاية العام الحالي إلى 88 مليار دولار.

أرقام تقض مضاجع اللبنانيين الذين نزلوا إلى الشارع مطالبين بوضع خطط حكومية وتشريعات قانونية تحد من تفاقم هذه المديونية التي أدخلت البلاد في متاهة، وتنذر بتفاقم الأزمة المالية التي يعيشها لبنان وارتدادتها السلبية على الاقتصاد الوطني والسلم الاجتماعي، سيما وأن إجراءات وتدابير المصرف المركزي وجمعية المصارف مع بدء الحراك الشعبي قبل 45 يوماً تتحدث فعلياً -حسب خبراء ماليين- عن أزمة مالية عميقة يعيشها لبنان.

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

المصدر صوت بيروت إنترناشونال
شاهد أيضاً