مصادر “القوّات”: باسيل لا يريد حكومة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كان من المفترض ان تنعكس المواقف التي اطلقها الرئيس المكلف سعد الحريري خلال اطلالته المتلفزة مساء الخميس الماضي ايجابا على مجمل الاوضاع لا سيما المتعلقة بالملف الحكومي، خصوصا انه بشر اللبنانيين بأنه ستكون لهم حكومة خلال اسبوع او عشرة ايام، ولكن جاء المؤتمر الصحفي والذي كان مقررا مسبقا لرئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل ليدحض كل الايجابيات التي أعلن عنها الرئيس الحريري، من خلال التصعيد في المواقف التي اعلن عنها، وأدت الى استهداف مباشر لعدد كبير من الافرقاء السياسيين لا سيما حزب القوات اللبنانية الذي اصدر بيانا واضحا رد فيه على كل مزاعم الوزير باسيل، فكان رد على الرد من قبل مصادر التيار الوطني الحر يزيد الامور تأجيجا وتصعيدا.

وما قاله الوزير باسيل شكّل احراجا للرئيس الحريري، وبالتالي ذهولا لدى شريحة كبيرة من اللبنانيين كانت تأمل خيرا على صعيد ولادة حكومية وشيكة.

مصادر “القوات اللبنانية” التي بدت مستاءة جدا من كلام الوزير باسيل، اعتبرت لـ”اللواء” انه من الواضح ان رئيس التيار الوطني الحر لا يريد حكومة، واشارت المصادر الى انه لا يمكن تفسير المؤتمر الصحفي الذي عقده الا انه يرد على الرئيس المكلف وعلى المناخات الايجابية التي عممها، مما يعني انه يقول بأن كل ما يمكن ان يكون تقدم من صيغ وافكار تم نقاشها بين الرئيس الحريري ورئيس الجمهورية اتى الوزير باسيل ليعيد الامور الى النقطة صفر، وبالتالي الى المربع الاول والنقاش حول المعايير. علما ان هذا النقاش كان افتتحه منذ انطلاق مسيرة مشاورات التأليف، وهذا الافتعال ادى حينذاك الى اشتباك حول موضوع الصلاحيات عندما تمادى بالحديث عن ان الرئيس المكلف يجب ان يكون لديه مدة زمنية للتكليف، وبالتالي عدنا اليوم ايضا للنقاش في مسألة الصلاحيات، مع العلم ان الدستور اولا لم يحدد معايير، ثانيا هذه من مسؤوليات الرئيس المكلف ومن ثم بالتشاور مع رئيس الجمهورية، ثالثا من قال ان هذه المعايير يجب اعتمادها ولا يجب اعتماد معايير اخرى.

وتعود المصادر لتشير الى ان الهدف من المؤتمر الصحفي هو اخذ النقاش الى مكان اخر لانه عندما رأى ان البلاد بدأت تتجه فعليا نحو ولادة الحكومة تبرع مجددا لاطاحة كل هذه الاجواء بقطع الطريق امام ولادتها.

وعن سبب تصعيد الوزير باسيل، تستغرب المصادر ذلك، وتقول لا يمكن الاجابة عن هذا السؤال لان لا احد يدرك ويعرف ماذا يريد الوزير باسيل بالتحديد، ولكن اذا عدنا لمراجعة مسلسل الاحداث منذ اربعة اشهر الى اليوم، يتبين انه في كل مرة كان يظهر فيها بصيص امل بتشكيل الحكومة كان يطيح وزير الخارجية هذه الاجواء والامال المعقودة من خلال الهجوم اما على هذا الطرف او على ذلك الطرف، ويعيد الامور الى المربع الاول. وتعتبر المصادر ان النتيجة الوحيدة التي يمكن استخلاصها من بعد المؤتمر الصحافي هي ان هذا الفريق لا يريد حكومة.

وحول ما اذا كان الوزير باسيل يراهن على امر محدد تقول المصادر القواتية: لا نعلم على ماذا يراهن الوزير باسيل، وما هو هدفه وخلفيته، وكل الامور تشير الى ان هناك نية واضحة لاستبعاد اي نية لتأليف حكومة، وكلما تقترب الامور من الايجابية في ملف التأليف يعيدنا الى المربع الاول، لذلك لا نستطيع ان نحلل ماذا يريد وما هي اهدافه وخلفياته ومأربه.

وترى المصادر ان احد اهدافه الرئيسية هي اخراج القوات من الحكومة، وتلفت الى انه رغم قوله بانه لا يتحدث بخلفية رئاسية فإن الواضح ان كل ما يتحكم بما يحصل هو الخلفية الرئاسية، والتمسك بالثلث المعطل بكل الصيّغ والمعايير وهذا الامر يوضح الاتجاه الذي يرسمه.

وعما اذا كانت الصيغة المطروحة في الاعلام والمتعلقة بتمثيل القوات في الحكومة من خلال نائب رئيس الحكومة ووزير دولة واخر يتولى حقيبة اساسية ورابع حقيبة خدماتية تجيب المصادر القواتية بالقول: لا نستطيع الرد على صيغة نسفها الوزير باسيل خلال مؤتمره الصحافي، وتشير الى انه ومنذ اللحظة الاولى كنا نقول ان ما يطرح من صيغة لتمثيل القوات في الحكومة هي صيغة مزعومة وتبين صدق ما قلناه، وتعتبر الى انه لو كانت هناك صيغة جدية لكانت طرحت. وتقول المصادر القواتية: يبدو ان الوزير باسيل كان يريد جرنا للناقش في صيغة، وعندما نناقشها يقول من قال لكم اننا نطرح مثل هكذا صيغة، من هنا تؤكد المصادر بأن ليس هناك اي جدية لصيغ تطرح على القوات، لذلك لا يمكن اعطاء رأيها بأي شيء من دون ان يكون هناك اي طرح رسمي، وان كل ما يتم تداوله يطرح في الاعلام بشكل مدسوس فقط لا غير.

 

المصدر الواء

لينا الحصري زيلع

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً