استمع لاذاعتنا

مصادر عن لقاء الراعي – عون: الوفاق الوطني الضمانة الأساسية لأي حل للأزمة

كشفت مصادر مطلعة على لقاء البطريرك بشارة الراعي والرئيس ميشال عون أن عون أكد للراعي أن التوافق بين المكونات اللبنانية هو الأساس لأي خيار يتناول الواقع اللبنانية.

واعتبر عون بحسب المعلومات أن الوفاق الوطني هو الضمانة الأساسية لأي حل للأزمة اللبنانية.

كما علمت المصادر انه كان هناك تباين في وجهات النظر ولم يكن هناك أي تباين.

وأفادت المعلومات أيضاً أن اللقاء تطرق إلى قضايا عدة منها المتعلق بموضوع المدارس والمواضيع المعيشية.

وأعلن الراعي أن عون تقدّم بمشروع وصوتت عليه الامم المتحدة وهو “لبنان أكاديمية الانسان للحوار والتلاقي” وهذا يحصل بالافعال لا بالكلام.
وقال الراعي من بعبدا عقب لقائه الرئيس عون، “الحياد يعني دولة قوية وجيشاً قوياً لا خلاف مع الرّئيس على الاطلاق وحياد لبنان مهمّ ليكون مكاناً للالتقاء”.

واعتبر أن الحياد ليس موجهاً ضد أحد بل هو لمصلحة جميع المكونات اللبنانية لان هذا الحياد يجلب الاستقرار والنمو ولا ينتشلنا من حالتنا الحالية شيء إلا الحياد.

وأضاف الراعي، “قلت لفخامة الرئيس “أنت الرئيس مسكهن كلن” وناشدت الأمم المتحدة لمساعدة لبنان في موضوع الحياد حصراً”.

وشدد على أن الولاء يجب أن يكون للبنان أولاً. وتابع، “قلت للئيس عون إنني عنيت الجميع بكلامي”.

ولفت الراعي إلى أن “بكركي ليست موالاة ولا معارضة، بكركي هي بكركي ولسنا مرتبطين بأحد ونسعى للمحافظة على كلمتنا الحر”.