برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مطر ينتقد "الأصوات الطائشة": التلاعب بـ "الطائف" يُعيدنا لزمن الاقتتال

أشار النائب إيهاب مطر خلال جولته في غرب أستراليا، حيث عقد لقاء مع الجالية اللبنانية في منطقة kelmscott في بيرث، إلى أنّ “الأزمة الممتدة من 3 سنوات فضحت الجميع، وكشفت هشاشة بنيان الكيان اللبناني، بعدما تبيّن بشكل صارخ أن قرار الجماعات والقوى ليس محليًا، والكل ينتظر كلمة سر من أيّ عاصمة أجنبية، بينما عاصمتنا بيروت يحاولون قتلها ببطء ولؤم.. حتى الحوار اللبناني اللبناني صار ممنوعًا الا بضوء أخضر من الخارج”.

وإذ لاحظ “أن الإنقسام في لبنان أصبح عموديًا وليس مجرد خلافات على تقاسم جبنة السلطة والدولة”، أكد “أن الإنقسام العمودي طائفي وهناك تخوف من إعادتنا الى مرحلة ما قبل 1989 عندما جاء إتفاق الطائف كتسوية ومخرج من دورة الاقتتالات الداخلية”.

تابع: “أصبحنا نسمع أصواتًا طائشة تتحدث عن تسوية جديدة بدل الطائف، الذي لم يطبق حتى الآن، فيما التلاعب به ممكن أن يعيدنا لزمن الاقتتال”.

فيما حض من يعطل انتخاب الرئيس “على النظر إلى واقع مؤسسات الدولة والشغور في سدة رئاسة الجمهورية، في ظل وجود حكومة تصريف اعمال، وشلل في الإدارات وقضاء شبه متوقف، ومؤسسات أمنية وعسكرية تتنازع، والشعب يعيش في وسط انهيار مالي ومعيشي غير مسبوق”، معتبرًا أن “عدم انتخاب رئيس جديد للجمهورية هو جريمة موصوفة في حق لبنان واللبنانيين وهو بمثابة فساد سياسي لا يوازيه أي فساد”.