الأحد 6 ربيع الأول 1444 ﻫ - 2 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

معملا دير عمار والزهراني "فارغان".. متى يصل الفيول العراقي؟!

عقد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، (الخميس 1-9-2022) سلسلة اجتماعات وزارية في السراي الحكومي.

واجتمع ميقاتي مع وزير الاتصالات جوني القرم الذي أعلن إثر اللقاء: “بحثت مع دولة الرئيس في أوضاع قطاع الاتصالات, وكانت هناك عدّة اقتراحات لدولة الرئيس سيتم درسها مع الموظفين قبل الإعلان عنها”.

وحول اجتماعه مع الموظفين أمس قال القرم: “كان الإجتماع بالأمس وديا جدا، وأتفهم مشاكل الموظفين وأحاول حلها بالطرق القانونية المتاحة وفقا للأموال التي لدينا”.
وأضاف “لدي بعض الأفكار وسأطرحها عليهم، ومن الممكن أن أعقد اجتماعا معهم بعد الظهر لإيجاد الحلول المناسبة في أسرع وقت ممكن”.

وأشار إلى أن “كل الموظفين يدركون بأن انقطاع العمل في قطاع الإتصالات يضرّ بهم وبجميع اللبنانيين، فاذا لم يكن هناك انترنت في الحمرا مثلا فلا انترنت في مصرف لبنان، وبالتالي لا امكانية لديهم لتقاضي رواتبهم، لذا فان الموظفين منا وكلنا معنيون بهذا الموضوع”.

كما اجتمع الرئيس ميقاتي مع نائب رئيس مجلس الوزراء سعاده الشامي، ثم مع وزير السياحة وليد نصار .

واستقبل الرئيس ميقاتي النائب أحمد الخير الذي أعلن إثر اللقاء: “بحثنا اليوم مع الرئيس ميقاتي عددًا من الملفات السياسية والانمائية”.

وقال: “أكدنا تأييدنا لجهود دولته لتشكيل حكومة بأسرع وقت ممكن، خصوصاً وأن البلاد على بعد شهرين من انتهاء الولاية الرئاسية لفخامة رئيس الجمهورية ميشال عون”.

وأضاف الخير “الوضع على المستوى المعيشي والاجتماعي لا يحتمل فراغاً رئاسياً وحكومة تصريف أعمال في الوقت نفسه”.
وتابع “هناك واجب وطني على الجميع بمن فيهم فخامة رئيس الجمهورية لتسهيل مهمة رئيس الحكومة، وعلى النواب والقوى السياسية انتخاب رئيس للجمهورية ضمن المهل الدستورية المحددة وعدم ترك أي مجال للفراغ”.

وفي موضوع محطات تكرير المياه، قال: “عرضنا مع دولته بحضور كل من رئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل الجسر، ورئيس الهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد الخير، مشكلة مياه الصرف الصحي وما تخلفه من أضرار على سكان المناطق الساحلية والبيئة البحرية والمنشآت السياحية”.
وتابع “أكد دولته انه سيتم تشغيل محطات ضخ نهر البارد، المنيه البداوي لحين استلام المقاول الجديد من اليونيسف في بداية العام الجديد”.

واستكمل النائب الخير “عرضنا مع دولته بحضور اللواء خير لعدّة مشاريع سوف يتم المباشرة في درسها والإعلان عنها لاحقاً”.

وأشار الى أنّه “تطرقنا إلى ملف الكهرباء، وتم البحث في هذا الموضوع الذي يؤرق اللبنانيين جميعاً، تم التواصل مع وزير الطاقة وليد فياض الذي أكد لدولة الرئيس ميقاتي أن الكميات المطلوبة لتشغيل المعامل من الفيول العراقي لن تصل قبل 15 من الشهر الجاري مع تأكيد رئيس شركة كهرباء لبنان كمال حايك لدولة الرئيس أن معملي دير عمار والزهراني فارغان من الفيول، في حين يتم العمل على استخدام الـheavy fuel oil في معملي الجية والذوق، ليتم تحويل الكهرباء من خلالهما إلى منطقة المنية، وذلك متوقف على قدرة الـfrequency بشكل جيد وسليم”.

وأضاف “أما عن الصدامات بين الجيش والمتظاهرين فأنا أؤكد أن أهالي المنية كانوا وسيبقون السد المنيع للجيش، وهكذا صدام لا يمكن أن يحصل إلا بشكل عرضي لكنني أحذر على مستوى كل الأراضي اللبنانية من إمكانية أن تقوم بعض الجهات السياسية المعنية بتشكيل الحكومة باستخدام الشارع إذا عجزت عن فرض إرادتها السياسية في المجلس، وهذا أمر متوقع بطبيعة الحال، ونحن نربأ أن يكون الشعب اللبناني ولا سيما أهلنا في الشمال وقوداً لحروب سياسية تحت عناوين إنمائية لا يختلف عليها اثنان”.