الجمعة 12 رجب 1444 ﻫ - 3 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مناورة تجريبيّة لباصات النقل المشترك.. متى يبدأ تسييرها؟

أطلق وزير الأشغال في حكومة تصريف الأعمال علي حمية، اليوم، المناورة التجريبية لباصات النقل المشترك من مصلحة سكك الحديد والنقل المشترك، معلنًا “وضع الباصات بعد أسبوع من تسجيلها على خطوط السير المرسومة لها بدءًا من الإثنين المقبل”، وذلك في حضور محافظ بيروت القاضي مروان عبود، رئيس المصلحة زياد نصر، ممثل عن السفارة الفرنسية لويس مونجينو Louis Mongenot، رئيس نقابات النقل المشترك ريمون فليفلة ورئيس اتحادات ونقابات النقل البري بسام طليس وإعلاميين.

كما أوضح حمية أن “عدد موظفي مصلحة سكك الحديد والنقل المشترك 2808، ويتواجد في المصلحة فقط 28 سائقًا، ولأجل ذلك اتخذنا قرارًا بتسيير الباصات ضمن بيروت الكبرى وجبل لبنان”، مشيرًا إلى أنّ “التعرفة ستكون 20 ألف ليرة”.

حمية قال: “سنسير في خطين متوازيين، أولهما عبر السائقين الحاليين الذين لا تتعدى رواتبهم المليونين و400 ألف ليرة شهريًا”، وأشاد بـ”حسهم الوطني وقرارهم في قيادة الباصات لما فيه المصلحة العامة، الأمر الذي يحتم على الدولة مسؤوليات تجاههم. أما في ما يتعلق بالخط الثاني، فهو القرار الذي اتخذه مجلس الوزراء بإعداد دفتر شروط لتلزيم تشغيل الباصات وصيانتها وقيادتها من قبل القطاع الخاص، نظرًا لإيماننا بأن نهضة لبنان تقوم على الشراكة بين القطاعين العام والخاص، بحيث يكون الاول هو المراقب والثاني هو المشغل”، ولفت إلى أنّ “الباصات ستقوم بمناورة تجريبية اليوم على أن تسير رسميًا بدءًا من الاثنين المقبل”.

وزير الأشغال أكد أن “الوزارة قامت بواجباتها وتحملت مسؤولياتها لناحية تأمين الصيانة لها من خلال هبة، أما في العام المقبل، فإن هذه الباصات بحاجة الى اعتمادات مالية تغطي نفقاتها من مازوت وزيوت وغيرها، إضافة إلى تأمين التغطية الصحية للموظفين حفاظاً على الاستمرارية”، مشيراً الى أن “الوازرة هي من اكثر الوزارات التي ترفد الخزينة العامة بالدولار”، مناشدًا “الادارات المعنية في الدولة تأمين الاعتمادات اللازمة لموازنة المصلحة، خصوصاً للعنصر البشري فيها كباقي مؤسسات الدولة”، مشيداً بـ”دور محافظ بيروت ورئيس مصلحة تسجيل السيارات العقيد علي طه في عملية تسجيل الباصات”.

فيما أوضح أن “التأمين على الباصات وتسجيلها والزيوت اللازمة لها وصيانتها، هي هبة”، مؤكداً ان “ندرة الاموال في موازنة الوزارة لم تقف حائلاً امام ارادتنا في تشغيل اداراتها، على الرغم من أننا نؤمن الكثير من الإيرادات لصالح الخزينة العامة”.

ختم: “منذ 30 سنة بدأ الإهمال المتعمد لقطاع النقل المشترك، إلا أننا نعمل اليوم بالتنسيق مع محافظ بيروت على تخصيص محطات توقف مناسبة للباصات”، مشدداً على أنّ “هذه الخطوة لن تكون على حساب النقل الخاص بل متممة له”، لافتاً إلى أنّ “وزارة الاشغال بدأت مشاوراتها مع بعض الادارات المعنية لتأمين باصات لموظفيها مساهمة منها في تسيير عمل مرافق هذه الادارات”.

بينما أثنى المحافظ عبود على “جهود الوزير حميو وطريقة عمله في تسيير المرفق العام”، مشيراً إلى أنّ “هدف اليوم هو كيفية تسيير هذا المرفق العام في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها الدولة”، معتبرًا أن “من يقوم بواجبه المهني في هذه الايام اصبح كالجندي المجهول، انما سنستمر بالنهوض بالدولة مع كل المخلصين، وسأقوم بتأمين المؤازرة الامنية المطلوبة للباصات في منطقة بيروت”.

ثم تحدث طليس، فرأى أن “قطاع النقل العام هو اساس قطاع النقل الخاص وهما يتكاملان”، موضحا أن “النقل العام المشترك في كل دول العالم يعمل بنسبة 85 بالمئة، اما في لبنان فالعكس تماماً”، داعياً الى “التعاون بين السائقين في القطاعين العام والخاص لما فيه مصلحة المواطن”.

بدوره أكد نصر أن “خطوة اليوم هي ثمرة اصرار مشترك مع الوزير حميه لتلبية خدمة اجتماعية ملحة لمختلف الشرائح اللبنانية لمواجهة اعباء الظروف الاقتصادية”، مثنياً على دعوة حميه الدولة “للقيام بواجباتها وايلاء الاهتمام الكامل بالمصلحة وبموظفيها تعزيزاً لصمودهم ونهضة منشأتها”.

ثم قام حمية والحضور بالمناورة التجريبية لباصات النقل المشترك عبر جولة على بعض خطوط السير المعتمدة.