الخميس 10 ربيع الأول 1444 ﻫ - 6 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

من الذي ضرب الإيجابية في لقاء عون وميقاتي؟

أفادت معلومات “الجديد”، بأن “الاجتماع الاخير بين رئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي خرقته مُسيّرات رئيس التيار الوطني الحر، جبران باسيل، المتحكمة بقمرة القيادة الرئاسية”.

وأشارت المعلومات الى أن “ميقاتي طرح على الرئيس عون استبدال ما يرغب من الاسماء التي كان قد وضع عليها علامة x بشرط موافقة المرجعيات التي يمثلها الوزراء”، لافتةً الى أن “عون أبدى مرونة لناحية التبديل الوزاري لكنه عاد عن قراره قبل مغيب النهار”.

وذكرت أن “باسيل ضرب المسعى الايجابي للتشكيل فاشترط 6 وزراء مسيحيين زائد وزراء اخرين يكملون العدد الضامن للثلث المعطل”.

لاحقاً، نفى المكتب الاعلامي لرئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل ما سماها “التلفيقات والأكاذيب المعروفة المصدر التي اوردتها قناة الجديد في مقدمة اخبارها المسائية حول موضوع تأليف الحكومة.

وأكد مكتب باسيل “ان هذه الفبركات الاعلامية لن تفيد صاحبها رئيس الحكومة المكلّف ولا تعفيه من مسؤوليته الكاملة عن عدم التأليف، مع العلم انّ موقفه غير المبالي بالتأليف سيتغيّر فور تغيّر موقف داعميه وموجّهيه”.