الأثنين 29 صفر 1444 ﻫ - 26 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

من دون تحديد موعد لعودة هوكشتاين.. واشنطن لا تزال ترى الحل "ممكناً"!

أكدت الولايات المتحدة الأمريكية، أنها مستمرة في التواصل مع الجانبين اللبناني والإسرائيلي فيما يخص قضية ترسيم الحدود البحرية.

وفي إفادة صحفية (الاثنين 22-8-2022)، لم يحدد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، أي موعد لسفر المبعوث الخاص ومنسق شؤون الطاقة الدولية، آموس هوكشتاين، إلى لبنان وإسرائيل لمتابعة الوساطة بين البلدين بشأن القضية.

وقال برايس: “نحن وهوكشتاين نبقى على اتصال مع الأطراف في المنطقة. ونبقى ملتزمين بتسهيل المفاوضات بين لبنان وإسرائيل للتوصل إلى قرار بشأن ترسيم الحدود البحرية”.

وكرر برايس موقف الخارجية الثابت منذ أسابيع بأن “التقدم نحو حل لا يمكن تحقيقه إلا من خلال المفاوضات من قبل الحكومتين ونحن نرحب بالروح التشاورية والصريحة للطرفين للتوصل إلى قرار نهائي والذي نعتقد أنه لديه القدرة على تحقيق قدر أكبر من الاستقرار والأمن والازدهار للبنان وإسرائيل والمنطقة”. معربا عن اعتقاده بأن “الحل ممكن”.

وتزامنا مع خوض مفاوضات ترسيم الحدود، حذر وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، الاثنين، حزب الله من أن أي هجوم على حقل الغاز البحري الحدودي، كاريش، قد يؤدي إلى حرب.

وتصاعد التوتر بين الجانبين، في يونيو، بعدما قامت إسرائيل باستقدام سفينة إنتاج وتخزين تابعة لشركة “إنرجيان” ومقرها لندن، للعمل على استخراج الغاز من حقل “كاريش” الذي تعتبره بيروت في منطقة متنازع عليها.

وقوبلت الخطوة الإسرائيلية حينها بتهديدات من حزب الله.

وفي الثاني من يوليو، قالت إسرائيل إنها اعترضت ثلاث مسيّرات تابعة لحزب الله اللبناني كانت متّجهة إلى منطقة حقول الغاز في مياه المتوسط.

    المصدر :
  • الحرة