الثلاثاء 12 ذو القعدة 1445 ﻫ - 21 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مهرجان "أوسكار المبدعين العرب" اختتم موسمه الثاني.. مارون: لبنان بجانب كل الدول العربية

إختتم مهرجان “أوسكار المبدعين العرب” موسمه الثاني، باحتفال أقيم في القاهرة وزعت خلاله الجوائز على الفائزين بالمراتب الثلاثة الأولى، في الفروع السبعة للمسابقة الأدبية الكبرى التي ينظمها المهرجان على مستوى العالم العربي.

وحضر سفير الفنون لدى الأمم المتحدة في السودان عبيده البقاري، ممثل نقيب المحامين في بيروت فادي المصري عضو اللجنة الثقافية وأحد محكمي المسابقة المحامي سعيد نصر الدين، رئيس مجلس بعلبك الثقافي حاتم شريف وعضو المجلس حنان كايد، وشخصيات ديبلوماسية وسياسية وعسكرية وأدبية ونقابية وإعلامية من دول عربية عدّة.

وتولى شريف توزيع الجوائز الى جانب أعضاء مجلس ادارة المهرجان الدكاترة: أمل سليمان سهير شلبي وماريو منير.

وتوج الكاتب البحريني الدكتور حسن مدن بلقب شخصية العام الثقافية والأدبية لعام ٢٠٢٣، وهو فرع جديد تم إطلاقه للمرة الأولى هذا العام في الموسم الثاني من المهرجان، فضلا عن تكريم المحكمين والمؤسسات الثقاقية من دول عربية عدة.

وكان للبنانيين نصيب في الفوز بحيث نالت آنا ماريا أنطون المرتبة الأولى في القصة القصيرة جدا والشاعر فؤاد دهيني المرتبة الثانية في الشعر الفصحى، وحلت فرح الدهيني ثانية في القصة القصيرة، فيما حظيت مريم شمص بالمرتبة الثالثة في فرع القصة القصيرة.

سعاد مارون

وتحدثت سفيرة “مهرجان أوسكار المبدعين العرب” في لبنان المحامية سعاد مارون، فحيت باسم مجلس الأمناء القيمين على المهرجان.

وتوجهت إلى الفائزين بالقول: “تأتون من رحم آلام الوطن العربي وعزته، تحملون مشعل الكلمة، فتتزينون بعطر الشهادة من فلسطين وزهوة الحرية من لبنان، ونبراس الصمود من كل الأقطار العربية، حتى تلتقون في أحضان أم الدنيا مصر”.

أضافت: “لبنان الذي يجد موقعه الطبيعي إلى جانب مصر، رافعة الفن، حاضنة القداسة، وصانعة التاريخ، هو كذلك بجانب كل الدول العربية، في كل قضية، فكيف إذا كانت تخص الأدب والإبداع”.

وتناولت “عملها خلال الموسم الثاني على مد الجسور الثقافية بين المهرجان والفعاليات الادبية والثقافية في لبنان، وعلى رأسها وزارة الثقافة اللبنانية التي أصبحت راعية للمهرجان، كذلك نقابة المحامين في بيروت، وهي من اعرق النقابات في الشرق، ونقابة الصحافة اللبنانية، واتحاد الكتاب اللبنانيين، وعدد كبير من المؤسسات الثقافية المنتشرة في لبنان”، وقالت: “لقد انضم إلى لجان التحكيم ١٣ محكما لبنانيا، فيما ارتأى مجلس الادارة مشكورا، اختيار الأستاذ شوقي ساسين رئيس اللجنة الوطنية لليونيسكو في لبنان ومستشار وزير الثقافة رئيسا شرفيا للجان التحكيم، وهذه التظاهرة الأدبية واكبتها تغطية إعلامية كاملة من الاعلام اللبناني”.

نصر الدين

وتحدث نصر الدين فنقل “الحب من بيروت أم الشرائع ومرضعة القوانين، إلى الأمة التي أهدت العالم العلم والخير والمحبة”.

منير

وتحدث منير فلفت إلى أن “مصر ستظل بلدا غنيا بالثقافة والأدب، وتعتبر واحدة من الوجهات الرئيسية لفهم التاريخ البشري والاستمتاع بالفنون والأدب العظيم”، وقال: “أما عن الأدب في الوطن العربي الحبيب فيمثل جزءا أساسيا من الثقافة والهوية العربية، ويعكس تنوعا ثقافيا هائلا وتاريخيا غنيا، حيث تجتمع فيه مختلف التأثيرات الفكرية والفنية والدينية”.

وتخلل الاحتفال فقرة شعرية من أعضاء في لجان التحكيم وعدد من الفائزين، واختتم بفقرة غنائية للمطرب محمد صلاح.