مهلة العشرة أيام ليست عبثية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

وسط أجواء متشنجة تمضي مهلة الأيام العشرة التي حددها رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري لتشكيل حكومته في لقائه التلفزيوني الأخير، علما ان مواقف وزير الخارجية جبران باسيل كادت تطيح بمنسوب التفاؤل الذي اشاعه الحريري الى حد اعتبار “القوات اللبنانية” وتيار “المردة” إضافة الى رئيس المجلس النيابي نبيه بري، بأنها أعادت مسار التأليف الى مربعه الأول.

وفي حين تشير كل الوقائع الى ان الاسبوع الجاري سيمر من دون ولادة حكومة، لا سيما مع توجه رئيس الجمهورية ميشال عون برفقة وزير الخارجية الأربعاء الى ارمينيا للمشاركة في قمة الدول الفرنكوفونية، فان أوساطا مطلعة على سير المشاورات الحكومية ترجح غلبة “التيار التفاؤلي” على حد قولها، واضعة المواقف الأخيرة للقوى السياسية في سياق رفع الاسقف قبيل المرحلة الأخيرة من التفاوض.

وتشير هذه المصادر لـ القبس الى ان تحديد الحريري مهلة الأيام العشرة اثر اجتماعه الأخير بالرئيس عون ليس عبثيا، بل يعكس رغبة وسعيا جديين من قبل الطرفين بالوصول الى حكومة قريبة تبدد التأزم السياسي – الاقتصادي الذي بات تحت مجهر المجتمع الدولي.

وتلفت هذه المصادر الى ان الأسبوع الجاري سيشهد سلسلة لقاءات لرئيس الحكومة المكلف مع ممثلين لحزبي القوات اللبنانية والتقدمي الاشتراكي وتيار المردة، للتباحث معهم في آخر ما توصلت اليه الطروحات الحكومية والاطلاع منهم على موقفهم النهائي قبيل لقائه برئيس الجمهورية، ناقلا اليه الصيغة النهائية للحكومة.

 

المصدر القبس

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً