الأثنين 12 ذو القعدة 1445 ﻫ - 20 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مواقف واحتفالات نقابية بقاعية تطالب بـ"إنصاف العمال"

أصدرت “جمعية تجار بعلبك” بيانا، تمنت فيه أن “يمن على العمال وعلى وطننا باليمن والأمان، وأن تكون مناسبة عيد العمال العزيزة هذا العام نهاية لكل المآسي التي نعاني منها في وطننا الحبيب لبنان، وأن تكون برداً وسلاماً على غزة المقاومة التي تجسد بتضحياتها وجسارتها وصمودها كل معاني العمل المقاوم”.

وختم: “نوجه تحية إجلال وإكبار لعمالنا وأهلنا في جنوبنا الصامد، وللمقاومين الأبطال الذين يرسمون مستقبلنا بأجمل وأروع لوحات العزة والكرامة”.

نقابة القصابين

بدورها خصت “نقابة القصابين في البقاع” بالتهنئة “العمال المقاومين في الجنوب الصامد، وعمال فلسطين الذين يصنعون العزة والكرامة والصمود. ومن خلال هذه المناسبة نؤكد الوقوف والثبات إلى جانب كل عمال لبنان من أجل الوصول لحقوقهم ومطالبهم المشروعة”.

نقابة عمال ومستخدمي المستشفيات

ورأت “نقابة عمال ومستخدمي المستشفيات” في البقاع وبعلبك الهرمل أن “عيد العمال يأتي هذا العام في ظل الظلم الذي تمارسه قوى الإستكبار العالمي بقيادة محور الشر الذي يرتكب المجازر بحق أهلنا في فلسطين الأبية وغزة، ولم تسلم من إجرامهم الكوادر والمؤسسات الصحية والمستشفيات ومراكز الاسعاف”.

وتابع: “في عيد العمال عيون اللبنانيين شاخصة على الحدود بين لبنان وفلسطين التي تشهد هزائم العدو الصهيوني، وعيون الشرفاء شاخصة على مقاومتهم العزيزة التي تصنع المعجزات، وتضع العدو الصهيوني أمام حقيقة الزوال الحتمي”.

وطالبت بـ”إعطاء الحقوق للعاملين في المستشفيات الحكومية والخاصة ودفع البدلات المتوجبة، وتطبيق المراسيم المقرة من رواتب وبدل نقل، فمن حق العاملين في المستشفيات الحياة الكريمة وإنصافهم”.

الحسيني

وأقام مسؤول النقابات والعمال في “حزب الله” في القطاع الأول الدكتور عصام الحسيني لقاء تكريمياً للجان العمالية في بلدة حزرتا شارك فيها رئيس “إتحاد النقابات العمالية والصحية” في البقاع أكرم زريق، وتخلل اللقاء كلمات من وحي المناسبة.

كما شارك الحسيني في احتفال اللجنة العمالية في مؤسسة الخطيب في بلدة تمنين التحتا البقاعية التكريمي لعمال المؤسسة.