برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

موقف تحذيريّ لـ "الاشتراكي".. وتباعد بين "التيار" و"الحزب"!

بعدما أعلن «اللقاء الديمقراطي» عن إمكانية اتخاذ «الحزب الاشتراكي» قراراً بتعليق مشاركتهم في الجلسات النيابية المخصصة لانتخاب رئيس للجمهورية، في ظلّ التعطيل الحاصل، قال النائب بلال عبد الله لـ«الشرق الأوسط»: «تداولنا قبل الجلسة في الخطوات التي يمكن القيام بها للإسراع بانتخاب رئيس، واتفقنا على توجيه هذه الرسالة كموقف تحفيزي تحذيري للقوى السياسية، للشروع أكثر بالتسوية الداخلية، وعدم انتظار الخارج الذي من الواضح أننا لسنا من أولوياته».

وبينما أكد عبد الله أن «الاشتراكي» لن يعطّل نصاب الجلسة، قال، رداً على سؤال عما إذا كان سيقاطع الجلسة المقبلة إذا بقيت المعطيات على حالها: «القرار يُتّخذ في التكتل، وبالتشاور مع رئيس الحزب».

وفي تعليق منه على موقف «التيار»، وتمايزه عن «حزب الله»، اعتبر عبد الله أنّ هذا الأمر يعكس التباعد مع الحزب، واعتراضه على دعمه المستتر للوزير السابق سليمان فرنجية، لكن لا نزال في اللاموقف، بحيث إن الموقف يفترض أن يكون الإعلان عن مرشح، وهو ما لم يقدموا عليه حتى الساعة».