الخميس 3 ربيع الأول 1444 ﻫ - 29 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مولوي: سننير السجون كما أنرنا الانتخابات

في كثرة الحديث عن أزمة السجون قي لبنان تزامناً مع تدهور الوضع الاقتصاذي والمعيشي، أكد وزير الداخلية والبلديات بسام مولوي لـ”mtv” أن “وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال وليد فياض ما عندو حلول بالطاقة” للسجون لكننا سننيرها كما أنرنا الانتخابات والعفو العام مطروح لكنه ينتظر الظرف السياسي”.​

وكان قال مولوي سابقاً: “تعتبر الوزارة أن تطوير منظومة السجون وأماكن الإحتجاز وبناء سجون جديدة هي أولوية على الصعيد السياسي الإستراتيجي، ولهذه الغاية تعمل بواقعية على إعادة تقييم الخطة الإستراتيجية الموضوعة في هذا الشأن والتي تتضمن إنشاء ثلاثة سجون جديدة، في ظل عدم وجود الموارد اللازمة وتراجع مالية الدولة. وفي الوقت الحالي، ترى الوزارة ضرورة اتخاذ اجراءات تكتية ضرورية لاحتواء الأزمة منعا لتدهور الأمور، هذه الإجراءات تحتاج إلى دعمكم ومساندتكم”.

على المستوى التشريعي للتخفيف من وطأة الإكتظاظ، تقدمت باقتراح قانون لتخفيض السنة السجنية إلى ستة أشهر، حيث آمل من السادة النواب إقراره في أقرب وقت. كذلك، مع إقرارنا جميعا وتأكيدنا على استقلالية السلطة القضائية، أدعو أمامكم السادة القضاة إلى سرعة البت بطلبات إخلاء السبيل وتسريع المحاكمات، رغم الظروف الصعبة التي يمرون بها، وإلى اجتراح الحلول القضائية، كذلك أدعو نقابة المحامين إلى إعادة تفعيل غرفة العمليات التي أنشئت إبان أزمة كورونا لتفعيل إخلاءات السبيل”.

وتابع مولوي: “معاناة النزلاء في سجوننا مضاعفة من جراء الأزمة، إذ تضاف إلى الإكتظاظ معاناة الطبابة والإستشفاء، إضافة إلى الحاجة الملحة لصيانة المباني وآليات السوق والإسعاف. وفي ظل استمرار انقطاع التيار الكهربائي، تبرز الحاجة إلى تأمين مصادر مستقلة ومستدامة للطاقة تغذي السجون.