نزار زكا عن “قيصر”: عقوبات ضد حلفاء حزب الله والنظام السوري

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أكد نزار زكا والذي يعمل اليوم ضمن فريق “قانون قيصر”، لـ”الشرق الأوسط” أن عقوبات القانون ليست موجّهة ضد لبنان، إنما هي تطلب من لبنان التعاون لتفادي أي إجراءات ضد الدولة في وقت لاحق، وتحديداً في العلاقات المالية والمصرفية بين بيروت ودمشق، ووقف التهريب بشكل نهائي.

ولفت إلى عقوبات متوقعة ضد شخصيات لبنانية حليفة لـ”حزب الله” والنظام السوري. ويشدّد على أن هذا القانون “سيكون الأمل الأخير للبنانيين المفقودين في السجون السورية والذين يقدّر عددهم بـ630 شخصاً منذ الحرب اللبنانية، ويرفض النظام الاعتراف بوجودهم”.
وأكد العمل بشكل حثيث لإنهاء هذه القضية ومعرفة مصيرهم، مشيراً إلى أن أحد الشهود السوريين كشف للفريق الذي يعمل على القانون عن أنه التقى عدداً منهم في سجن بسوريا قبل سنة ونصف السنة.
ولفت زكا إلى أن الحكومة اللبنانية “ستكون ملزمة بمكافحة التهريب الذي يزداد في المرحلة الأخيرة إلى سوريا، وإلا تعدّ متواطئة، وستكون معرضة للعقوبات”.
وعن العقوبات المتوقعة ضد شخصيات حليفة للنظام السوري و”حزب الله”، قال زكا، “من الآن فصاعداً؛ لن يكون مقبولاً أي حجج لتبرير علاقات البعض، لا سيما التجارية والمالية، مع حزب الله والنظام السوري، وهؤلاء سيكونون معرضين للعقوبات التي سيعلن عنها على 4 دفعات من 17 حزيران حتى آخر شهر آب”.
وحذّر كل المؤسسات والأشخاص الذين سبق لهم أن بدأوا أعمالهم ونشاطاتهم في سوريا تحت ما تسمى “إعادة الأعمار”، مؤكداً أن هؤلاء سيكونون أيضاً إذا استمروا في خططتهم، عرضة للعقوبات.

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

المصدر الشرق الأوسط
شاهد أيضاً