السبت 4 شوال 1445 ﻫ - 13 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

نصرالله لقائد فيلق القدس: حزب الله سيقاتل بمفرده.. هذه هي معركتنا

قالت سبعة مصادر إنه وسط الهجوم الذي تتعرض له حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في غزة، زار قائد فيلق القدس الإيراني إسماعيل قاآني بيروت في فبراير\شباط لبحث المخاطر التي قد تنشأ إذا استهدفت إسرائيل جماعة حزب الله بعد ذلك، وهو هجوم قد يلحق ضررا جسيما بالشريك الإقليمي الرئيسي لطهران.

وذكرت المصادر أن قاآني اجتمع في بيروت مع حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله للمرة الثالثة على الأقل منذ هجوم حماس في السابع من أكتوبر\تشرين الأول على جنوب إسرائيل وما تبعه من حملة عسكرية إسرائيلية على غزة.

وأضافت المصادر أن الحديث تحول إلى احتمال أن تشن إسرائيل هجوما شاملا في لبنان. وقال ثلاثة مصادر، وهم إيرانيون من الدائرة الداخلية للسلطة، إن مثل هذا التصعيد قد يضغط على إيران للرد بقوة أكبر مقارنة بما فعلته حتى الآن منذ السابع من أكتوبر\تشرين الأول، وذلك فضلا عن الآثار المدمرة على حزب الله.

وعلى مدى الأشهر الخمسة الماضية، أظهر حزب الله، العدو اللدود لإسرائيل، دعمه لحماس من خلال إطلاق وابل محدود من الصواريخ عبر الحدود الشمالية لإسرائيل.

وأشارت جميع المصادر إلى أنه في الاجتماع الذي لم يعلن عنه سابقا، طمأن نصر الله قاآني بأنه لا يريد أن تنجر إيران إلى حرب مع إسرائيل أو الولايات المتحدة وأن حزب الله سيقاتل بمفرده.

وقال نصر الله لقاآني “هذه هي معركتنا”، حسبما قال مصدر إيراني مطلع على المباحثات.

ومع هذا، فإن المناوشات في لبنان، التي تجري بطريقة تتجنب تصعيد كبير، دفعت عشرات الآلاف إلى النزوح على جانبي الحدود. وأدت الضربات الإسرائيلية إلى مقتل أكثر من 200 من مقاتلي حزب الله ونحو 50 مدنيا في لبنان، في حين أدت الهجمات من لبنان على إسرائيل إلى مقتل 12 جنديا إسرائيليا وستة مدنيين.

وفي الأيام الماضية، زادت حدة الضربات الإسرائيلية المضادة واتسع نطاقها مما أثار المخاوف من خروج العنف عن نطاق السيطرة حتى لو توصل المفاوضون إلى هدنة مؤقتة في غزة.

وأشار وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت في فبراير\شباط إلى أن إسرائيل تعتزم زيادة الهجمات لإخراج مقاتلي حزب الله نهائيا من منطقة الحدود في حالة وقف إطلاق النار في غزة، لكنه ترك الباب مفتوحا أمام الدبلوماسية.

    المصدر :
  • رويترز