استمع لاذاعتنا

نقابة المصورين الصحافيين: لمحاسبة المعتدين على الزملاء خلال تغطيتهم للأحداث

استنكرت نقابة المصورين الصحافيين الاعتداءات التي تعرض لها عدد كبير من المصورين الصحافيين. واعتبرت أن هذه الاعتداءات “غير مبررة ومستهجنة”.

كما دانت هذه الأعمال معتبرة أنه مفوض ومدان مهما كانت الأسباب.

وأعلنت نقابة المصورين الصحافيين، في بيان، أن “عددا كبيرا من الزملاء”، تعرضوا لاعتداءات بالضرب وتكسير المعدات “خلال تغطيتهم للأحداث في جل الديب”، مستنكرة هذه الاعتداءات “غير المبررة والمستهجنة”، ومشددة على أن ذلك “عمل مرفوض ومدان مهما كانت الأسباب. إننا نقوم بواجبنا المهني الذي يكفله الدستور والقانون في لبنان وكل العالم”.

أضافت: “إن النقابة التي ترفض ما حصل من ضرب وتكسير للمعدات وضرر جسدي، تضع ما حصل برسم المعنيين، وتدعو إلى فتح تحقيق بما حصل ومحاسبة من قام بالاعتداء على الزملاء. فالإعلامي ليس مكسر عصا لأحد. ونرفع الصوت عاليا برفض هذه الاعتداءات، ونناشد معالي وزيرة الاعلام الدكتورة منال عبد الصمد وكل المعنيين، التدخل لعدم تكرار ما حصل”.

وتمنت لكل الزملاء، الشفاء العاجل، داعية “الجميع إلى تحمل مسؤولياتهم في هذه الظروف الصعبة. وعلى الجميع تسهيل عملنا لأننا نقوم بواجبنا المهني”.

ووقعت اشتباكات مساء اليوم الأحد بين الثوار في جل الديب وأنطلياس والجيش اللبناني على أثر إصرار الثوار إقفال الطرقات بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار بشكل جنوني وغير مسبوق في تاريخ لبنان.

واللافت في الموضوع أن الجيش اللبناني تعامل مع الثوار وتحديداً مع المصورين والصحفيين بطريقة عنيفة جداً، إذ وقع عدد من الجرحى من بينهم أكثر من 5 صحفيين.