الأربعاء 13 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 7 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هاشم: آلية التشاور لدى برّي ما زالت قائمة

أشارت مصادر سياسية مواكبة لأجواء الاتصالات القائمة، في اتصال مع “الأنباء” الالكترونية، الى أن مرحلة ما بعد لقاء جنبلاط _ بري ليست كما قبلها، وهذا واضح في كل اللقاءات الماضية التي عقدت بينهما، فعندما تصل المواقف بين القوى السياسية الى نقطة اللاعودة كانا يلتقيان لتدوير الزوايا وعدم ذهاب الأمور الى أكثر مما هي عليه، بغية الاتفاق على الصيغة التي ترضي جميع الأطراف. هذا ويُستشف من كلام جنبلاط الأخير أن كل العقد قابلة الى الحل.

في السياق، أشار عضو كتلة التنمية والتحرير النائب “قاسم هاشم” في حديث مع “الأنباء” الالكترونية الى أن آلية التشاور لدى الرئيس بري ما زالت قائمة، وهذا التشاور ممكن أن يحصل في أي وقت، ويمكن أن يكون تشاوراً ثنائياً أو مع أكثر من كتلة نيابية وفق الآلية التي يمكن اعتمادها. لكنّ التشاور برأيه لا يسقط الحوار المباشر بين المجموعات المتكاملة المفترض أن يكون أفضل، لكن هذا الموضوع تمت مواجهته مع الأسف من قبل القوات والتيار الوطني الحر ما أدى الى تجميد الحوار، إلا ان بري لم يقفل الباب أمام التشاور.

وقال هاشم: “هدف الحوار هو التوافق وهذا لا يعني إلغاء مبادرته إطلاقاً، ولا بد من الحوار والتوافق”، متوقعاً أن تكون جلسة الخميس عادية لأن لا شيء في الأفق يؤشر الى تغير ما حتى الساعة.

وعمّا إذا كان هناك مرشح سيصوّت فريق 8 أذار له في الجلسة، أشار هاشم الى أن الموضوع ما زال قيد الدرس، ولا يوجد أي توجه ولم يتخذ أي قرار بهذا الشأن، وانطلاقاً من يوم الاربعاء وصباح الخميس يمكن أن تتبلور الصورة أكثر بخلال الساعات الـ48 المقبلة.

وحول استمرار التصويت بالورقة البيضاء، أوضح هاشم أنه من الممكن أن يكون هناك ورقة بيضاء لأننا لم نتخذ موقفاً نهائياً بعد، مستبعداً الذهاب الى تسمية أي مرشح في الجلسة لأن موضوع الاسم يجب أن يكون هادفاً للتوصل الى انتخاب الرئيس وليس للمناورات.