استمع لاذاعتنا

هدوء حذر بعد العاصفة في الميناء وطرابلس

تشهد مدينتا الميناء وطرابلس حالة من الهدوء الحذر وحركة السير شبه معدومة، فيما تقوم ورش البلديتين بإزالة مخلفات المواجهات.

وشهدت المدينتان مواجهات عنيفة ليلاً بين المتظاهرين والجيش اللبناني استمرت الى بعد منتصف الليل.
وتحولت الشوارع الرئيسية والاحياء الداخلية الى حلبة صراع وساحة للكر والفر والفوضى.

ودارت مواجهات عنيفة بين الجيش والمحتجين في أكثر من منطقة وشارع، بخاصة عند ساحة الشراع وشارع علم الدين ومستديرة الساعة والشوارع المحيطة بهم، بالإضافة الى ساحة النور ومساربها كافة.
والقى الجيش القبض على عدد من الثوار.

وشيعت “عروس الثورة” أمس الثلاثاء ابنها فواز السمان بحضور المئات الذي استشهد بعد إصابته برصاص مطاط نتيجة المواجهات العنيفة التي وقعت الإثنين بين الثوار والجيش اللبناني.

وشهد لبنان، الثلاثاء، تظاهرات غاضبة في عدة مناطق تندد بسوء الإدارة وتردي الأوضاع المعيشية، أحدثها في صيدا، حيث نفذ محتجون وقفة احتجاجية أمام مصرف لبنان تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية. واعتلى عدد منهم البوابة الحديدية للمصرف وسط هتافات تندد بالسياسات المالية والمصرفية.

وقام عدد من المحتجين بإلقاء المفرقعات النارية وقنابل المولوتوف والحجارة تجاه المبنى، ووقع تدافع بينهم وبين القوى الأمنية.
تشهد المدن اللبنانية مظاهرات في مناطق متفرقة من البلاد، احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية بسبب ارتفاع سعر الدولار مقابل الليرة وغلاء المواد الغذائية.

وأطلق الثوار صرخة جوع للسياسيين وللحكومة من أجل التدخل وسن خطة حكومية من أجل دعم صرف الليرة اللبنانية والمساهمة في انقاذ الأوضاع الاقتصادية التي تدهورت منذ فرض إجراءات العزل العام بسبب جائحة كورونا التي أوقعت العديد من الإصابات داخل المجتمع اللبناني.

وأعلنت وزارة الصحة الثلاثاء تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا ليرتفع إجمالي الإصابات بالفيروس في البلاد إلى 717 حالة.
ولامست قيمة الليرة اللبنانية عتبة 4 آلاف مقابل الدولار الواحد في السوق السوداء، مقارنة بسعر الصرف الرسمي 1500 ليرة.

ويقوم الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي والأمن العام بتسيير دوريات وتنفيذ انتشار على الطرقات الداخلية في مختلف المناطق اللبنانية، بهدف تطبيق مقررات مجلس الوزراء القاضية بالتزام جميع المواطنين حالة التعبئة العامة، والبقاء في منازلهم وعدم الخروج منها إلا للضرورة القصوى.