الأحد 6 ربيع الأول 1444 ﻫ - 2 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هذا ما يحمله الراعي الى الفاتيكان

أخبار اليوم
A A A
طباعة المقال

غابت عظة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، الاحد 28\8\2022، لوجوده في روما، في وقت تشتد فيه الازمات على الساحة اللبنانية حيث الضبابية تحيط بكل الملفات من تأليف الحكومة الى الاستحقاق الرئاسي.

فهل هذه الازمات ستشكل محورا اساسيا في اللقاءات التي سيعقدها البطريرك في الفاتيكان مع كبار المسؤولين الكنسيين وفي مقدمهم البابا فرنسيس؟

اوضح الوزير السابق سجعان قزي ان الزيارة تأتي بصفته الكردنالية اكثر مما هي زيارة بصفته بطريرك الكنيسة المارونية في لبنان، حيث يشارك في مجمع الكرادلة السنوي.

واشار قزي عبر وكالة “أخبار اليوم” الى ان الراعي يستفيد من اللقاءات التي يعقدها مع الكرادلة لطرح القضية اللبنانية معهم، خاصة وان البابا سيحضر كل الاجتماعات.

وما الذي يحمله في جعبته، قال قزي: “البطريرك حضّر مذكرة مفصلة عن الوضع اللبناني الكياني والدستوري والسياسي، وعن الواقع الاقتصادي والمعيشي. كما يتطرق في تلك المذكرة الى الحالة المسيحية والانقسامات بين الاحزاب التي تضعف الدور المسيحي.

ويشير الى عدم حصول اي تطور بلبنان يسمح بالقول ان حل القضية اللبنانية ممكن داخليا، ومن هنا ينتقل الى الكلام عن المؤتمر الدولي والحياد”.