هل تدفع إجراءات الحريري نحو علاقات أفضل مع دول الخليج؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

إستقالة نادر الحريري من دوره كمستشار أول لرئيس الحكومة سعد الحريري ، ما زالت بالنسبة لخصوم الحريري لغزا، بينما هي بالنسبة لمن معه خطوة تجديدية لمرحلة سياسية جديدة، يأمل البعض ان تبقى «التسوية السياسية» التي حاكها نادر الحريري وجبران باسيل بين “التيار الوطني الحر” و”المستقبل”.

المؤكد ان هناك فصلا بين اقالة الحريري لماكيناته الإنتخابية ومنسقياته الحزبية في المناطق التي خيبت صناديق اقتراعها آمال رئيس التيار، الى جانب محركي هذه الماكينات ماهر ابو الخدود الذي هو في الوقت ذاته كبير مستشاري وزير الداخلية نهاد المشنوق ومفتاح خزائن اسراره ووسام الحريري دنيامو هذه الماكينات، وبين استقالة المستشار ومدير المكتب وابن العمة بهية، نادر الحريري ، المنفصلة عن تبعات نتائج الإنتخابات النيابية .

ولم يصدر عن نادر الحريري اي قول حول استقالته وقبولها حتى اليوم، وهذا ممكن، وقد يكون واردا بعد عودته الى بيروت من الخارج، حيث هو منذ ما قبل الإستقالة وقبولها غدا الاربعاء.

على ان ثمة اوساطا سياسية متابعة توقعت لصحيفة “الأنباء” الكويتية، علاقات خليجية اكثر وضوحا للرئيس الحريري ، في الحقبة الحكومية الآتية، ولا ترى هذه الاوساط ان تجديد الماكينة السياسية لرئيس الحكومة اللبنانية يمكن ان يطول المفاهيم التي ارستها الماكينة المستقيلة والتفاهمات التي عقدتها، خصوصا نظرية “ربط النزاع” مع “حزب الله” المنسوب هندستها لنادر الحريري كغطاء لتمثيل الحزب في الحكومات الحريرية، الامر الذي لم تهضمه بعض العواصم الشقيقة والصديقة رغم تأثيراته الايجابية على الاستقرار العام الذي نَعم به لبنان طوال المرحلة الماضية، وصولا الى 7 الجاري يوم اجتياح الدراجات النارية التابعة لحزب الله وحركة امل لشوارع بيروت، في خطوة تذكيرية بما سبق من استعمال لفائض القوة في الداخل اللبناني، وقد اتاح رفع علم “حزب الله” على النصب التذكاري للرئيس الشهيد رفيق الحريري في موقع اغتياله قبل 13 عاما الاعتقاد بأن رفيق الحريري كمشروع سياسي مازال يقلق الآخرين بشدة.

الاوساط عينها تفضل تبسيط امور إستقالة نادر الحريري واعفاء الآخرين بإدراجها في خانة المحاسبة، على بعض ما مضى، سياسيا وانتخابيا بنوع خاص، وقد اراد الرئيس الحريري اقفال هذا الموضوع بقوله في تغريدة على تويتر: النظريات والتكهنات حول اللي صار كثيرة، باختصار بقول الاقالات اللي حصلت إلها سبب واحد هو المحاسبة، جمهور المستقبل قال كلمته، وانا سمعتها، وآمال الناس وتطلعاتها ما راح تخيب ابدا، وسبق ان قلت للكل: سعد الحريري 2018 غير، وتبقى كلمة شكرا من القلب لجهود نادر الحريري .

واعتبرت أوساط “بيت الوسط” في اتصال مع صحيفة “السياسة” الكويتية، أن “الإجراءات التي اتخذها الرئيس سعد الحريري بحل ماكينة تيار “المستقبل” الانتخابية، وقبول استقالة الرجل الثاني في التيار نادر الحريري ، وتعيين محمد منيمنة بديلاً عنه، وإقالة وسام الحريري وغيره من مسؤولي الصف الأول في التيار، بأنه إجراء يحصل في كل الأحزاب، بعد كل استحقاق بحجم الاستحقاق النيابي الذي خسر فيه التيار 15 مقعداً نيابياً، وبالتالي فإنه من الخطأ السكوت عن خسارة بهذا الحجم”، حتى ولو أن الحريري برأي مصادر متابعة، أراد التقليل من هذه الخسارة لدى استقباله قبل يومين المهنئين في بيت الوسط، وفي المهرجان الفني الذي أقيم بالمناسبة في ساحة الشهداء في الليلة نفسها.

وبمعزل عما قيل بشأن الاستقالات والإقالات التي تحصل داخل “التيار الأزرق”، وما تناقلته وسائل التواصل الإجتماعي عن اتفاقات وصفقات مشبوهة وإنشاء شركات قام بها نادر الحريري من دون علم الرئيس الحريري ، وذلك بالتنسيق مع مسؤولين رفيعي المستوى في “حزب الله” و”التيار الوطني الحر”، لجهة التأكد من صحتها أو عدمه، وما إذا كان للحريري شركاء من داخل التيار في تلك الصفقات، فإنه من غير المقبول بعد الإنتخابات النيابية وخسارة تيار “المستقبل” نحو نصف أعضائه والإبقاء على المسؤولين عن هذه الخسارة من دون محاسبة أو مساءلة، فذلك يعد بمثابة الخيانة العظمى للتيار ورئيسه وجمهوره، وهو ما يقوم به الرئيس الحريري لا أكثر ولا أقل.

وتوقعت أوساط “بيت الوسط”، أن تتخذ الأحزاب التي تراجعت حصتها في الإنتخابات ، أو زادت حصة خصومها على حساب قاعدتها الشعبية كـ”التيار الوطني الحر” والحزب “التقدمي الإشتراكي” وحزب “الكتائب” وغيرهم من القوى السياسية، نفس الإجراءات التي اتخذها تيار “المستقبل”، مشيرة إلى أن “هذه الإجراءات ربما ستكون بعيدة عن الإعلام، فالمحاسبة والمساءلة مطلوبتان في هكذا حالات، من أجل استقامة العمل التنظيمي بداخل الأحزاب”.

 

المصدر الانباء الكويتية السياسة الكويتية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً