الأحد 18 ذو القعدة 1445 ﻫ - 26 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هل من أيّ رد لبناني على "الورقة الفرنسية" حتى الآن؟

أكد مصدر مقرّب من مرجع سياسي بارز لـ”صوت بيروت إنترناشونال” أنه “حتى الساعة لم يتم إرسال أيّ ردّ لبناني على الورقة الفرنسية”.

وأكد المصدر أن “المواضيع داخل الورقة الفرنسية لا تزال موضع نقاش بين كافة الأطراف المعنيّة”.

إذ تكثر الطروحات الدولية والإقليمية لإيجاد حل للواقع الحدودي الملتهب بين لبنان وإسرائيل، منذ التصعيد العسكري بين “حزب الله” وقوات الاحتلال عقب “طوفان الأقصى”.

وبعدما كان العنوان تطبيق القرار الأممي 1701 -بشأن وقف القتال في لبنان- وفق رؤية إسرائيل، وهي اقتلاع منظومة الصواريخ والسلاح التابعة لحزب الله، يعمد حلفاؤها راهنا، وفي طليعتهم واشنطن وباريس، إلى الضغط على الدولة اللبنانية في هذا الاتجاه، وتحت عنوان “فصل مسار جبهتي غزة وجنوب لبنان”.

قبل أيام، وعقب زيارة وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورنيه، إلى بيروت، تسلّم لبنان رسمياً “الورقة الفرنسية” التي تتضمن مقترحات لوقف المواجهة الحدودية بين حزب الله وإسرائيل.

وبعدما كانت باريس تتبنى، مثل واشنطن وحلفائهما، المطلب الإسرائيلي بابتعاد الحزب نحو 10 كيلومترات عن جنوب لبنان، عمدت إلى استخدام تعبير أكثر دبلوماسية، وهو “إعادة تموضع” حزب الله.

وتفيد المعطيات بأن الحزب تسلم “الورقة الفرنسية” دون أن يبدي سلبية تجاهها، خصوصا أن لباريس باعا طويلا في محاورته بملفات لبنانية عديدة قبل حرب أكتوبر/تشرين الأول.

لكن أوساط الحزب تؤكد الثبات عند ما أعلنه أمينه العام حسن نصر الله مرارا، وهو الرفض المطلق لوقف إطلاق النار في الجنوب وعملياته العسكرية ضد إسرائيل، قبل وقفها عدوانها على قطاع غزة.

    المصدر :
  • الجزيرة
  • صوت بيروت إنترناشونال