استمع لاذاعتنا

هل يتجه الحريري الى إعلان لوائح إنتخابية مستقلة عن أي حليف؟

إبتسامة الرئيس سعد الحريري اثناء دخوله قصر اليمامة وخروجه ملتقيا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز اول من امس تكررت وباتساع بعد خروجه من لقاء صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع.

وتستنتج اوساط سياسية لصحيفة “الأنباء” الكويتية من ذلك، ان المملكة العربية السعودية عادت الى لبنان من الباب الواسع بغرض الحؤول دون انجرافه الى المحور الايراني الساعي لاحتواء سلطاته على كل المستويات التنفيذية والتشريعية. وتعكس هذه العودة جوا خليجيا وعربيا جامعا باتجاه لبنان، بدليل القلق الذي بدأ يساور الفريق الآخر.

وكان لافتا غياب وزير الداخلية نهاد المشنوق عن الزيارة بعدما ذكر انه سيكون وحيدا برفقة الرئيس الحريري، وقد اعلن ان ظروفا طارئة املت غيابه، وان وزير الداخلية السعودي الامير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز اتصل مطمئنا عنه وعن الظروف الطارئة التي دفعته الى التغيب، ووجه اليه الدعوة لزيارة المملكة نهاية الشهر المقبل.

انتخابيا، يتجه الرئيس سعد الحريري الى خوض الإنتخابات النيابية بلوائح مستقلة، بحيث لا يغضب احدا، لا في الداخل ولا في الخارج، ولو انه لا يرضي بذلك الجميع.

ويواجه الحريري الحرج اذا ما تحالف مع “التيار الوطني الحر” من دون “القوات اللبنانية” او “القوات” من دون “التيار الوطني الحر”…

وحيرة الحريري بين ميشال عون وسمير جعجع تمتد الى موقفه من جنبلاط في بيروت والجبل والبقاع الغربي، وهنا يتوجه الحريري الى إعلان لوائح مستقلة عن أي حليف وفق عضو كتلة “المستقبل” النائب محمد الحجار .

وثمة جديدان على الصعيد السني خصوصا، جديد “بيروت الثانية” الحديث بقوة عن ترشيح الرئيس فؤاد السنيورة عن هذه الدائرة بدلا من دائرة صيدا ـ جزين ، رغم تحفظه على هذا التوجه وايثاره عدم خوض الانتخابات في هذه الدورة، ويبدو ان ثمة ضغوطا عربية لحمله على تقديم ترشيحه قبل ليل الثلاثاء المقبل ليبقى كصمام امان في كتلة “المستقبل”…

إلا أن مصادر تيار “المستقبل” دعت المراجعين بخصوص الترشيحات الى انتظار عودة الرئيس الحريري من الرياض، معتبرة انه لا شيء يمكن ان يحسم قبل عودته، بحسب المعلومات المتوافرة…

وفي السياق، دعت مصادر سياسية مطلعة عبر صحيفة “اللواء“، إلى انتظار ما قد يصدر عن زيارة الرئيس الحريري للمملكة، باعتبار انها قد تعطي دلالات على التعاطي المستقبلي في المسار الانتخابي ومفاوضات التحالف الذي يخوضه تيّار “المستقبل” على هذا الصعيد.

ولم تخفِ مصادر مقربة ان محادثات الرئيس الحريري ستترك تأثيرات على نقاط ثلاث:

– العلاقة بين الرؤساء لا سيما رئيسي الجمهورية والحكومة، انطلاقاً من “التسوية الرئاسية”، حيث أن المعطيات تؤكد أن رئيس الحكومة ماض في تحالفه مع الرئيس عون وتياره.

– ربط النزاع مع “حزب الله”، حيث يُشارك في الحكومة، ويستعد للانتخابات، ولكن من زاوية الحرص على التزام “النأي بالنفس”، وعدم التحالف الانتخابي، أياً تكن الظروف.

– التحالف الإنتخابي مع “القوات اللبنانية”، حيث كشف النقاب عن انفتاح الرئيس الحريري على كل الطروحات، بما في ذلك حزب “القوات”، ولكن مع الأخذ بعين الاعتبار طبيعة قانون الإنتخاب الذي يجرّب النسبية لأول مرّة، مع كل تعقيداتها، التي تجعل من الصعب توقع النتائج قبل فرز الأوراق.

وقالت المصادر انه من المنتظر أن يطلع الرئيس الحريري الرئيس ميشال عون على نتائج زيارته بعد عودته إلى بيروت، من دون أن تعطي مواعيد على هذه العودة، بانتظار استكمال المحادثات التي يجريها رئيس الحكومة في العاصمة السعودية .

ولاحظت المصادر انه لم يسجل على الصعيد الانتخابي أمس أي نشاط باستثناء تدفق المرشحين على قلم مديرية الشؤون السياسية في وزارة الداخلية، لتسجيل اسمائهم رسمياً كمرشحين، قبل اقفال باب الترشيح يوم الثلثاء المقبل، حيث لم يبق امام الطامحين لـ”جنة البرلمان” سوى ثلاثة أيام فقط، باعتبار أن يومي السبت والاحد عطلة رسمية.

وتوقعت مصادر في تيار “المستقبل”، أن يعلن الحريري في الأيام القليلة المقبلة أسماء مرشحيه على لوائحه المكتملة في بيروت الثانية والشمال الأولى (عكار) والثانية (طرابلس- الضنية- المنية)، في الدوائر الانتخابية الأخرى. وقالت إنها تنتظر عودته من المملكة العربية السعودية لبلورتها بصورة نهائية وأخيرة.

وعلمت صحيفة “الحياة” من المصادر نفسها، أن لائحة “المستقبل” في بيروت الثانية – المزرعة- المصيطبة- زقاق البلاط- رأس بيروت- الباشورة) أصبحت مكتملة وتضم 11 مرشحاً هم: عن السنّة: سعد الحريري وتمام سلام ونهاد المشنوق ورولا الطبش جارودي وحسان قباني وربيع حسونة، وعن الشيعة غازي يوسف والعميد المتقاعد في قوى الأمن الداخلي علي الشاعر (مستقل) وعن الأرثوذكس نزيه نجم وعن الدروز فيصل الصايغ (الحزب التقدمي الاشتراكي) وعن الإنجيليين باسم الشاب.

وتستبعد المصادر عينها احتمال حصول أي تغيير في الأسماء. ولفتت إلى أن لائحة “المستقبل” في الشمال الثانية (11 مقعداً) تضم عن “السنّة” في طرابلس: محمد كبارة وسمير الجسر وديما رشيد جمالي ووليد صوالحي وشادي نشابة، متوقعة أن تستكمل بمرشحة عن العلويين وآخرين عن الأرثوذكس والموارنة. وتردد أنه يميل إالى ترشيح عضو المكتب السياسي في “المستقبل” الصحافي جورج بكاسيني عن المقعد الماروني.

وقالت المصادر إن مرشحي “المستقبل” عن الضنية هما قاسم عبدالعزيز وسامي أحمد فتفت وعن المنية كاظم الخير.

وبالنسبة إلى دائرة الشمال الأولى (عكار) قالت المصادر إنها تخضع حالياً لوضع اللمسات الأخيرة على أسماء المرشحين، مع إنها ترى أن من الثوابت في اللائحة هادي حبيش (ماروني) ومحمد سليمان وطارق طلال المرعبي مرشحين من ثلاثة مرشحين عن السنّة. وتردد بأن المرشح الثالث هو وليد وجيه البعريني- الذي تقدم والده النائب السابق وجيه البعريني بترشحه أيضاً، وجان موسى عن أحد المقعدين الأرثوذكسيين، واحتمال التجديد للنائب خضر حبيب كمرشح عن العلويين، وهو يتماثل حالياً للشفاء بعد الوعكة الصحية التي ألمت به. وأوضحت المصادر أن ترشيح عاصم عراجي عن المقعد السني في زحلة هو من الثوابت، إضافة إلى جان أوغاسبيان عن الأرمن الأرثوذكس في بيروت الأولى (الأشرفية).

وأكدت المصادر أن ترشيح بهية الحريري عن المقعد السني في صيدا – جزين من الثوابت، وقالت إن “المستقبل” سيتحالف مع “التيار الوطني الحر” في هذه الدائرة، ويدعم ترشيح وليد مزهر عن المقعد الكاثوليكي في جزين.

واستبعدت احتمال ترك المقعد السني الثاني في صيدا شاغراً، وقالت: “انتظروا مفاجأة في التوافق على ترشيح شخصية بارزة في صيدا” سبق وأن ترشحت في الإنتخابات السابقة ، من دون أن يعني ذلك أن هناك إمكاناً لقيام تحالف بين “المستقبل” و”الجماعة الإسلامية” التي تتشاور حالياً مع شخصيات جزينية لتشكيل لائحة لمنافسة لائحتي تحالف “المستقبل” و”التيار الوطني”، وأيضاً تحالف إبراهيم سمير عازار وأسامة سعد بدعم من الثنائي الشيعي «أمل» و «حزب الله». وأوضحت المصادر أن “المستقبل” يصر على أن لا يحصر تمثيله في زحلة بالدكتور عراجي، وهو يطالب بحصة تمثيلية أوسع. وقالت إن المشاورات جارية لتشكيل لائحة من نواتها الأساسية “المستقبل” و”التقدمي الإشتراكي” لخوض الإنتخابات في البقاع الغربي وراشيا.

وكشفت المصادر احتمال انضمام المرشح الماروني السابق هنري شديد إلى تحالف “المستقبل” – “التقدمي”، بعدما كان تردد أنه سيتعاون مع عبدالرحيم مراد الذي يميل حالياً إلى التعاون مع ناجي غانم كبديل ماروني، إضافة إلى وليد ميشال معلولي (أرثوذكسي). وقالت إن المشاورات ما زالت مفتوحة على كل الاحتمالات بالنسبة إلى تشكيل اللوائح في دائرتي زحلة والبقاع الغربي، وإن كانت مصادر زحلاوية تؤكد تحالف “المستقبل” مع رئيسة “الكتلة الشعبية” في عروس البقاع ميريام طوق سكاف.

وسألت المصادر إذا كان “حزب الله” سينجح في إقناع مراد بتبني ترشيح إيلي الفرزلي كبديل أرثوذكسي عن معلولي، خصوصاً أن “المستقبل” و”التقدمي” يضعان “فيتو” على التعاون معه، فيما لا جدال في ترشيح وائل أبو فاعور، ما يضطر مراد إلى التعاون مع منافسه الدرزي فيصل الداود. وتردد أن “المستقبل” يميل إلى ترشيح جمال الجراح ووسام شبلي عن المقعدين السنيين.

أما في خصوص تمثيل المرأة في لوائح “المستقبل” فعلمت “الحياة” أن الرئيس الحريري يدعم حضورها في البرلمان ولديه حتى الساعة أربع مرشحات هن: بهية الحريري وديما جمالي ورولا الطبش وليلى طيشوري شحود عن المقعد العلوي في طرابلس.

 

المصدر الانباء الكويتية الحياة اللواء