هل يحمل الراعي رسالة من عون للقيادة السعودية؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أكدت مصادر روحية قريبة من بكركي ، أن البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ، سيبحث مع رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري حينما يلتقيه في الرياض، خلال الزيارة التي سيقوم بها للمملكة العربية السعودية، بدءاً من يوم غد، والتي يرافقه خلالها مطران بيروت للموارنة بولس مطر ، ظروف وملابسات الاستقالة التي تقدم بها وانعكاساتها على الأوضاع الداخلية والإقليمية، كما أن اللقاء سيكون مناسبة للاستماع من الحريري لوجهة نظره، وما رافق الاستقالة من تداعيات.

وأشارت المصادر لصحيفة “السياسة” الكويتية، إلى أن الزيارة ستكون مناسبة لتأكيد البطريرك على أهمية العلاقات بين لبنان والسعودية في هذه الظروف الدقيقة التي تمر بها المنطقة، وما تستدعيه من جهود متبادلة لتعزيز هذه العلاقات ومنع تراجعها، في وقت لم تستبعد أوساط سياسية بارزة أن يكون البطريرك الراعي يحمل معه رسالة من رئيس الجمهورية ميشال عون إلى القيادة السعودية، تركز على المساعدة في معالجة قضية الرئيس الحريري وجلاء ظروفها.

ولم تستبعد أن يحضر الحريري شخصياً إلى جانب الملك سلمان وولي العهد في استقبال الراعي ، مشيرةً إلى أن المملكة تحرص على تنظيم استقبال حاشد لرأس الكنيسة المارونية، وهو ما تقرأه المصادر بأنه “رسالة قوية للعهد وللرئيس ميشال عون تحديداً، تؤكد الاهمية التي توليها المملكة للمسيحيين في لبنان والموارنة تحديداً منذ زمن، وأنها ماضية في هذا الدعم والاحتضان”، لكنها لن تمنحه بعد اليوم لمن يؤيد أو يغطي “حزب الله” ودوره الاقليمي الذي يعتدي من خلاله على الأمن القومي للمملكة.

هذا، وقد اتصل البطريرك الراعي برئيس كتلة “المستقبل” فؤاد السنيورة، حيث تداول معه في الأوضاع قبل سفره إلى المملكة.

من جانبه، اعتبر مطران بيروت للموارنة بولس مطر من دار الفتوى، حيث التقى مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، أمس، أن موضوع لقاء البطريرك بالرئيس الحريري مثار، مشيراً إلى أن الظرف القائم لا يؤثر على الزيارة إلى الرياض، في حين شدد الوزير السابق سجعان القزي على أن زيارة البطريرك إلى المملكة مفيدة وضرورية.

 

المصدر السياسة الكويتية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً