الثلاثاء 8 ربيع الأول 1444 ﻫ - 4 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هل يزور هوكشتاين لبنان قريباً ؟

ملف ترسيم الحدود من الاولويات السياسية اليوم، ولكن لا تواصل بين الطرفين منذ مغادرة الوسيط الاميركي، وكميات الامور المتراكمة في لبنان لا تمنح المناخ المناسب للعمل بشكل كامل، بسبب الاقتراب من الاستحقاق الرئاسي والملفات الاقتصادية، والفساد وتشكيل الحكومة المعدوم.

هذا وقد اكدت مصادر لصحيفة “الاخبار” ان الوسيط الأميركي في ملف ترسيم الحدود البحرية عاموس هوكشتين لم يتواصل مع أي من المسؤولين اللبنانيين منذ مغادرته لبنان بعدَ الزيارة الأخيرة لبيروت، كاشفة أن “نائب رئيس مجلس النواب إلياس بو صعب، وهو المكلف بمتابعة الملف من قبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ينوي التواصل مع هوكشتين في اليوميْن المُقبلين للاستفسار عن آخر التطورات”، علماً بأن “لا مؤشرات أو معلومات توّكد أنه سيزور لبنان قريباً”.

وفيما أشارت المصادر إلى معلومات تصِل من الولايات المتحدة بأن “الوسيط الأميركي يقوم باجتماعات في واشنطن من أجل إنجاز الاتفاق”، رأت أن “الحديث عن اتفاق وشيك ينطوي على مبالغات، فنحن لا نزال أمام 3 سيناريوات: إما إنجاز الاتفاق، أو تأجيل العمل في كاريش، أو مغامرة تقوم بها إسرائيل باستكمال أعمال الحفر والتنقيب ما قد يؤدي إلى مواجهة عسكرية”، معتبرة أن “حظوظ الخيارات متساوية”.

ولمحت المصادر إلى أن “الوسيط الأميركي قد يلتقي في الأيام المقبلة وفداً إسرائيلياً جديداً لمتابعة النقاش”.

وبينما أشارت أوساط بارزة إلى أن “لبنان تبلّغ موافقة العدو الإسرائيلي على الخط 23، بالإضافة إلى حقل قانا، إلا أن النقاش لا يزال يدور حول سيادة إسرائيل على الحقل، وبالتالي على لبنان أن يطلب إذناً في كل مرة لدخول بواخر التنقيب أو القيام بأي أعمال، وهو ما يرفضه لبنان”.