الثلاثاء 15 رجب 1444 ﻫ - 7 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هل ينجح ماكرون بجمع السعوديين والإيرانيين حول الملف اللبناني؟

منير الربيع - المدن
A A A
طباعة المقال

هل سيطرح الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الملف اللبناني على طاولة قمّة عمّان؟ كل المؤشرات تفيد بذلك، خصوصاً أن الرئيس الفرنسي لا يترك مناسبة، ويستغل كل لقاء مع مسؤولين دوليين، لإثارة ملف لبنان.

وهو الذي قام بزيارتين خلال أسبوع واحد إلى دولة قطر، فيما تستمر الاتصالات الفرنسية مع السعودية ومع إيران، للبحث في إمكانية الوصول إلى صيغة تسوية حول لبنان. في قطر أيضاً طرح ماكرون -حسب ما تقول مصادر متابعة- الملف اللبناني، لا سيما أن العاصمة القطرية الدوحة كانت قد استضافت شخصيات لبنانية متعددة.

تهدئة إقليمية وجمود محلي
لا بد من الإشارة إلى أن فعالية طرح الملف اللبناني في قمّة عمّان تبقى مرتبطة بمستوى التمثيل السعودي والإيراني، لا سيما أن هناك مساع بين الجانبين لعقد لقاء أو حصول تواصل مباشر لتجديد الحوار بينهما، بعدما انقطع منذ أشهر. وفق مستوى التمثيل يمكن تلمّس ما يمكن أن يصدر عن تلك القمة، والتي ستبحث ملفات متعددة في المنطقة، بينها الملف العراقي، السوري، واللبناني. وبحال حصل تواصل سعودي إيراني، فإن ملف اليمن حتماً سيكون حاضراً.

وستحاول القمّة أن تستفيد من فترة الهدنة التي تحققت على صعيد المنطقة، بالاستناد إلى فعاليات مونديال قطر. ما يعني أن جهات دولية متعددة تسعى لاستمرار هذه التهدئة بدلاً من الذهاب إلى تصعيد ينعكس على ساحات المنطقة ككل.

تتوقع بعض المصادر الديبلوماسية المهتمة بالملف اللبناني أن يكون هناك انعكاس للقمة على الوضع في لبنان، على الرغم من الجمود السياسي الذي يصيب الساحة اللبنانية حالياً.. أولاً بفعل عدم بروز أي مبادرة داخلية أو خارجية، وبفعل عرقلة مسار الحوار الذي كان يستعد الرئيس نبيه برّي للدعوة إليه، بالإضافة إلى توقف عقد جلسات للمجلس النيابي، سواء كانت تشريعية أو انتخابية، فيما لا أفق لإعادة عقد جلسة جديدة لمجلس الوزراء، بعد إصرار التيار الوطني الحرّ على اعتماد مبدأ المراسيم الجوالة. وإلى جانب كل هذه الوقائع، فإن ما يضفي المزيد من الجمود على الساحة اللبنانية هي عطلة الأعياد، ومغادرة العديد من المسؤولين لقضاء تلك العطلة في الخارج.

سقف زمني
تضيف مصادر ديبلوماسية متابعة إلى أن هناك مساع، ولا سيما من قبل الفرنسيين، لوضع سقف زمني معين يقود للوصول إلى تسوية سياسية في لبنان، تؤدي إلى انتخاب رئيس للجمهورية والاتفاق على تشكيل الحكومة الجديدة. وهناك من يعتبر أن هذا السقف الزمني يمكن أن يتحدد بين شهري شباط وآذار المقبلين. وهو ما تعتبره مصادر أخرى أنه تصوّر متفائل للوضع، فيما بعض المتشائمين يعتبرون أن الأزمة ستطول إلى ما هو أبعد من ذلك.

الإصرار الفرنسي والأميركي
كان قرار عدم زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى لبنان، في عيد الميلاد، قد حُسم قبل حادثة إطلاق النار على دورية لقوات اليونيفيل، حسب ما تشير مصادر متابعة. وتؤكد المعلومات أن الفريق الرئاسي الفرنسي لم يحسم مسألة زيارة ماكرون إلى بيروت، قبل حصول الحادثة. فيما تفيد مصادر أخرى أن وزيرة الدفاع الفرنسية ستزور في نهاية الشهر الحالي القوات الفرنسية العاملة ضمن قوات الطوارئ الدولية في جنوب لبنان، في موقف تضامني وداعم للجنود الفرنسيين، خصوصاً بعد حصول حادثة الاعتداء، وللإشارة أيضاً إلى الإصرار الفرنسي على الحضور بفعالية على الساحة اللبنانية من جهة، وبالمواقف التي ستطلقها الوزيرة الفرنسية حول دعم الجيش اللبناني، واستمرار التعاون معه. وهو ما يقابله أيضاً الاهتمام الأميركي، الذي تجسد في المساعدات الأخيرة التي جرى تقديمها للجيش، إلى جانب مشروع زيادة نسبة المساعدات للمؤسسة العسكرية، وتطوير القاعدة العسكرية البحرية في بيروت، وكذلك قاعدة حامات.