استمع لاذاعتنا

هيئة حماية الثورة: “محكمة الثورة المسلحة” لا تمت بصلة لثورة 17 تشرين

على ضوء التطورات التي حصلت مساء أمس من جهة الاعتداء على بعض المصارف،صدر عن هيئة حماية الثورة البيان التالي:

بعد الإعتداء الذي حصل على مصرف “فرنسبنك ” في صيدا والقاء قنبلة وتحطيم واجهته، فوجئت الهيئة في تعميم من مجموعات مجهولة تطلق على نفسها اسم “محكمة الثورة المسلحة” تتبنى الهجمات بالقنابل وتتوعد كبار المصرفيين وعائلتهم.

يهم هيئة حماية الثورة ان توضح للرأي العام اللبناني ولجميع ثوار لبنان الأحرار وللأجهزة الأمنية مجتمعة ان هذه المجموعات لا تمت بأي صلة لثورة 17 تشرين لا من قريب ولا من بعيد وان اي عمل تقوم به هذه المجموعات أمر مدان ومرفوض كما وأن الهيئة تدين الاعتداء على مصرف فرنسبنك في صيدا.

ان ثورة 17 تشرين هي ثورة بناء الدولة والمؤسسات ومحاربة الفساد واستعادة الأموال المنهوبة واستقلالية القضاء وتشكيل حكومة اخصائيين من المستقلين وهي بعيدة كل البعد عن لغة السلاح.

نضع هذا البيان بعهدة القوى الأمنية للتقصي عن هذه المجموعات التي تهدد البنوك والمصرفيين والعمل على توقيفهم ومقاضاتهم كما وأنها تدين أي عمل عنفي خاصة التهديد وللجوء الى السلاح.

وفي طرابلس، تنفذ وحدات من الجيش منذ فجر اليوم الأحد، انتشاراً على جميع المصارف الموجودة في طرابلس وضواحيها، وذلك بعد إلقاء قنابل على مصارف في الجنوب ليلاً.