الجمعة 8 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 2 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

واشنطن: نحن من مؤيدي اتفاق الطائف وما زلنا نؤمن به نصا وروحا

سلطت السفيرة الاميركية في لبنان دوروثي شيا عبر طاولة مستديرة مع عدد من الصحافيين الضوء على العديد من الملفات وصادفت رسالتها موقفا كانت تعلنه مساعدة وزير الخارجية لشؤون الشرق الاوسط باريرا ليف في ندوة في مركز ويلسون في واشنطن تتضمن كلمات قوية حول لبنان والمرحلة المقبلة .

شيا دعت الى “الاستفادة من مومنتوم الترسيم ووحدة الموقف والهدف من اجل التقدم الى الامام مع المكونات الاخرى في سلة متكاملة يقدمها لبنان الى المجتمع الدولي . هذه السلة تضم الى اتفاق الترسيم الحدودي انجاز الاتفاق مع صندوق النقد الدولي وتنفيذ الاصلاحات الضرورية واتخاذ الخطوات التي تلبي اتفاق استجرار الغاز بالاضافة الى انتخاب رئيس جديد للجمهورية وتأليف حكومة يعملان مع مجلس النواب من اجل انهاض لبنان مضيفة ضرورة تأمين استقلالية القضاء أيضا”.

واذ رفضت الدخول في هوية الرئيس المقبل قالت “اننا نركز على المواصفات التي نراها اولا في وضع مصلحة لبنان اولا قبل اي مصلحة شخصية او حزبية او طائفية وثانيا يمكن ايجاد شخص يتمتع بمؤهلات حل المشكلات ومعالجة التحديات وبناء التحالفات التي يحتاج البلد الى بنائها في الداخل من ضمن الاليات الحكومية ومع المجتمع الدولي . مرشح مؤهل للتعاطي مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي . وثالثا ان يكون غير ملوث بالفساد”.

وعن سؤال اذا كان جبران باسيل يشتري وقتا لرفع العقوبات عنه قالت شيا “تحدثت بشكل رسمي حول هذا الأمر و حاولت أن أنقل بصراحة تامة أن العقوبات الأميركية تستند إلى قانون الولايات المتحدة ، وبالتالي ، لا ينبغي لأحد أن يستنتج ذلك كجزء من سياسة صفقة . هذه ليست الطريقة التي يعمل بها القانون الأميركي. وكما قلت من قبل ، نحن لسنا رخيصين”.

وعن قول باسيل ان السفيرة الاميركية سبق ان نقلت اليه طلبا بالانفصال عن ” حزب الله” قبل العقوبات قالت شيا “الولايات المتحدة ليست معتادة على الكشف عن تفاصيل محادثاتنا الديبلوماسية. هذه ليست المرة الأولى التي يتحدث فيها باسيل عن بعض الأحاديث التي أجريتها معه قبل تعيينه. عندما تحدث في ذلك الوقت ، سرب بشكل انتقائي حول تلك المحادثات. حقيقة الأمر كانت هناك ساعات طويلة من المحادثات. ولذا أفضل أن أترك الأمر عند ما قلته. وقد تحدثت بشكل رسمي ، على الفيديو ، لأقول أن بإمكان شخصين لعب تلك اللعبة إذا أردنا التسريب بشكل انتقائي. لكن هذا في الحقيقة ليس عادتنا أو ما نفضله.”

وعن اتفاق الطائف قالت “لقد عملت عن كثب مع نظيري السعودي ، وليد بخاري ، وأعتزم الاستمرار في ذلك. أعتقد أن لدينا الكثير من المصالح والقيم المشتركة هنا في لبنان. كلانا يريد أن يرى هذا البلد يعود إلى نقطة الازدهار والاستقرار. من المهم عندما يتعلق الأمر بالطائف ، فإن الولايات المتحدة هي أيضًا من مؤيدي الطائف. كان سلفي الذي كان سفيراً في ذلك الوقت هناك في الطائف حيث كان يجري التفاوض ، لأسابيع عدة ، كما أفهمها. وما زلنا نؤمن بالطائف نصا وروحا”.