الثلاثاء 5 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 29 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

وجدي العريضي: لبنان يتجه الى المجهول سياسيًا و فترة الشغور طويلة

جنان شعيب
A A A
طباعة المقال

صرّح الكاتب الصحفي “وجدي العريضي”، في حديث لصوت بيروت انترناشونال، أن اكثر من سيناريو مطروح قد يتجلى ارتباطاً بملف بالاستحقاق الرئاسي، فالشغور قد يأخد وقتاً طويلاً، و انتخاب رئيس للجمهورية خارج التفاهم والتوافق الداخلي، و لبنان الان بانتظار تفاهم دولي واقليمي قد يُترجم عبر البوابة السعودية، وضمن ترتيبات مع الادارة الاميركية والفرنسيين ومصر.

اللعبة في لبنان مفتوحة على كافة الاحتمالات، يقول العريضي، فبحسب الاخير، البلد لن يُترك للفراغ، وحكومة تصريف الاعمال ستدير البلد حتى انتخاب رئيس للجمهورية يدعو لاستشارات نيابية جديدة وتكليف جديد وحكومة جديدة.

و ندّد العريضي استناداً الى مصدر دستوري رفيع أن توقيع رئيس الجمهورية مرسوم استقالة الحكومة لا مفاعيل دستورية له، هو إجراء شكلي لا يمكنه توليد مفاعيل مخالفة للدستور والمبادئ الدستورية العليا لذا، يبقى لحكومة تصريف الأعمال ممارسة الصلاحيات الإستثنائية والضيقة بما فيها المتعلقة برئيس الجمهورية لحين انتخاب رئيس جمهورية جديد للبلاد.

وكشف العريضي أن حكومة الميقاتي تلقت دعم دولي كبير، مؤكداً أنّ المجتمع الدولي سوف يتعاطى مع حكومة الرئيس ⁧‫نجيب ميقاتي‬⁩ الحالية، لان الأخير لا يقبل بالفراغ مما يؤكد شرعية و دستورية هذه الحكومة لتسلم زمام الحكم، بدليل اعطاء مصادر فرنسية رفيعة عديدة الحكومة الميقاتية الشرعية التامة لتطبيق الخطوات الإنقاذية المطلوبة لتعين لبنان على تخطّي ازمته، وفي مقدّمها صندوق النقد الدولي.

وشدد العريضي على تبعيات الفراغ الرئاسي وانعكاساته على الواقع اللبناني، حيث سيكون له ارتدادات إضافية مأساوية على الوضع الاقتصادي والمالي، وتدني سعر صرف العملة الوطنية مقابل الدولار الأميركي إضافةً إلى اهتزاز الثقة أكثر فأكثر بالواقع السياسي اللبناني.

وختم العريضي حديثه مراهناً على الرئيس بري في هذه الفترة، معولاً على حنكته السياسية لتدوير الزاويا اللبنانية و قولبتها مما يرضي كافة الافرقاء، متأملاً ان يكون الرئيس القادم نموذجًا يحتذى به في مقاربة الملفات الداخلية والخارجية من أجل حل الأزمات السياسية والاقتصادية المتراكمة في البلاد.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال