السبت 5 ربيع الأول 1444 ﻫ - 1 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

وضع اللمسات الأخيرة على ملف الترسيم... وهوكشتاين إلى فرنسا قريباً

كشفت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية عن أن محادثات ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان بوساطة الولايات المتحدة أحرزت تقدمًا في ما يتعلق بتقسيم الغاز بين البلدين، مشيرة إلى أنه يتم وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق.

وأوضحت الصحيفة أن “البلدين لم يستقرا على خط حدودي بحري نهائي بعد، لكن يعتقد أن موقعيهما قريبان بما يكفي للبدء في التوصل إلى ترتيب لتقسيم حقول الغاز التي قد ينتهي بها الأمر إلى عبور هذا الخط أو الحصول على تعويض مالي”.

وأفادت بأن “كمية الغاز في منطقة البحر الأبيض المتوسط المتنازع عليها غير معروفة حتى الآن، وإسرائيل لديها تقديرات تقريبية؛ لكنها تبحث عن أرقام أكثر دقة”، مشيرة إلى أنه “من المقرر أن يسافر الوسيط الأميركي الخاص بأمن الطاقة عاموس هوكشتاين، إلى فرنسا خلال الأسابيع المقبلة للقاء المسؤولين في شركة توتال إنيرجيز، التي تمتلك حقوق التنقيب عن الغاز في المياه الإقليمية اللبنانية”.

وأضافت الصحيفة العبرية: “من المؤشرات الأخرى التي يعتقد أن المحادثات في أسابيعها الأخيرة وتسير في مسار إيجابي أن تل أبيب نقلت حقيبة المحادثات اللبنانية من وزارة الطاقة إلى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد”.

وفي وقت سابق، قالت القناة “12” الاسرائيلية إن “المباحثات المكوكية التي أجراها الوسيط الأميركي أفضت إلى تفاهمات بين تل أبيب وبيروت قد تقود إلى اتفاق في هذا الشأن”.

وأوضحت القناة أنه “سيتم إعادة ترسيم الحدود البحرية بين بيروت وتل أبيب من جديد، بحيث يتم إنشاء منصتي تنقيب عن الغاز إحداهما في لبنان والأخرى في إسرائيل”.

وأضافت: “جزء من منصة الغاز اللبنانية سيكون موجوداً داخل المساحة التي تعتبرها إسرائيل ضمن منطقة نفوذها الاقتصادي البحرية، على أن يتم تعويض إسرائيل اقتصاديًا”.

ووفق القناة فإن الجانب الإسرائيلي سيرجئ استخراج وإنتاج الغاز من منصة “كاريش” إلى تشرين الأول المقبل، علمًا أن الموعد الذي كان قد تم تحديده مسبقًا هو في مطلع أيلول المقبل.

    المصدر :
  • النهار