وهاب امام القضاء الأسبوع المقبل

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شهدت بلدة الجاهلية اشتباكا بين قوة من شعبة المعلومات التابعة لقوى الأمن الداخلي أتت لتبليغ رئيس حزب “التوحيد” الوزير السابق وئام وهاب بوجوب المثول أمام القضاء في الدعوى المقامة ضده بجرم إثارة الفتنة والتعرض للسلم الأهلي، وبين مسلحين تابعين لوهاب الذي اعتبر الخطوة “محاولة اغتيال”.

وقالت مصادر عسكرية لـ”الشرق الأوسط” إن قوة من الجيش رافقت شعبة المعلومات إلى الجاهلية في عملية مؤازرة ولمنع حصول أي اشتباك مسلح، لافتة إلى أن مهمة تبليغ أو توقيف وهاب كانت موكلة لقوى الأمن الداخلي لكن تواجد الجيش كان هدفه الرئيسي منع حصول اشتباك والتصدي لتدهور الأوضاع الأمنية.

وتضاربت المعلومات ما إذا كان هناك قرار قضائي بجلب وهاب إلى التحقيق أم بالاكتفاء بتبليغه بوجوب المثول أمام القضاء، ففيما جزم وهاب أن الأمر كان محصورا بتبليغه، تحدثت مصادر قضائية عن أن حضور الدورية كان هدفه إحضار وهاب بعد تعذّر تبليغه مرتين بضرورة المثول لاستجوابه.

وأشار مصدر مطلع في تصريح لـ”الشرق الأوسط” إلى أنه تم تبليغ وهاب عبر مختار البلدة، فيما تحدثت مصادر وهاب عن دخول حزب الله على الخط وتعهد وكيل وهاب القانوني بحضور رئيس “التوحيد” أمام القضاء الأسبوع المقبل.

وكان القضاء استدعى وهاب للمثول أمامه بعد تداول مقطع فيديو يتعرض فيه لرئيس الحكومة المكلف سعد الحريري ووالده رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري.

 

المصدر الشرق الاوسط

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً