الثلاثاء 12 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 6 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ياغي لصوت بيروت انترناشونال: ترسيم الحدود مع اسرائيل لا يعني أننا أصبحنا ‏بلداً نفطياً

اميمة شمس الدين
A A A
طباعة المقال

تمنى الخبير النفطي ربيع ياغي في حديث لصوت بيروت انترناشونال ان تكون ‏معظم الاكتشافات النفطية تجارية كي نتمكن من الاعتماد على النفط والغاز كرافعة ‏للاقتصاد المنهار مشيراً ان هذا الامر لا يتم بين ليلة وضحاها بل سيتم على مراحل ‏من مرحلة الاستكشاف الى مرحلة التنقيب الى مرحلة التطوير الى دراسة هذه ‏المكامن المكتشفة وتطويرها ومن ثم نصل الى عملية الانتاج التي تستلزم سنوات ‏اقلها ببن ٨ و١٠ سنوات.‏

ولفت ياغي الى اننا نعاني من سوء ادارة في القطاع النفطي ناتج ليس عن الفساد ‏فحسب بل عن ان المشرفين على القطاع ليسوا من اهل الاختصاص البترولي ‏وليسوا من اصحاب الخبرة في هذا المجال منتقداً السياسات المتبعة في لبنان التي ‏ادت الى التأخر في الاكتشافات والتنقيب والانتاج مشيراً ان اسرائيل تسبقنا حوالي ‏‏١٥ سنة في هذا المجال.‏

ودعا الى ضرورة التعامل مع هذا القطاع بشكل علمي وتقني بعيداً عن المحاصصة ‏السياسية و بعيداً عن المحاصصة المذهبية منوهاً بوجود الكثير من الشباب اللبناني ‏القادر ان يقوم بهذه المهمات اذ لديهم الخبرة في كبريات الشركات البترولية في ‏العالم كما دعا الى تأسيس الشركة الوطنية للبترول منتقداً الهيئة الناظمة والصندوق ‏السيادي الذي بدأ الحديث عنه قبل ان يصبح لدينا عائدات وبدأ المسؤولون يتباحثون ‏كيف سيتقاسمون هذا الصندوق ولمن سيكون تابعاً و من يديره وحصة كل طائفة و ‏زعيم مشدداً على ضرورة التعامل مع الموضوع بطريقة علمية تجعل الشركات ‏والدول تحترمنا.‏

ورداً على سؤال حول اذا كان لبنان يُعد بلداً نفطياً قال ياغي ترسيم الحدود مع ‏اسرائيل لا يعني أننا اصبحنا بلداً نفطياً مشدداً على اننا لن نصبح بلداً نفطياً و لن ‏ندخل في نادي الدول المصدرة والمنتجة للنفط الا بعد ان يصبح لدينا انتاج تجاري ‏مؤكداً انه لا يمكننا ان نصبح بلداً نفطياً قبل العام ٢٠٣٠ بحد ادنى معتبراً كل الكلام ‏عن هذا الموضوع عراضات اعلامية وشعبوية ويجب الاقلاع عنها واحترام عقول ‏الشركات والدول المتحضرة وعقول الشعب اللبناني.‏

ورأى أننا لن نشهد تحسناً في سعر صرف الدولار ولا في الوضع الاقتصادي ‏بشكل عام قبل ان يصبح لدينا انتاج تجاري قابل للتصدير معتبراً كل الذي يحصل ‏هو دليل ضعف ودليل وهن وعدم وجود نضوج في ادارة هذا المرفق وعدم نضوج ‏في ادارة البلد بأكمله.‏