الأحد 13 رجب 1444 ﻫ - 5 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

يزبك: بين اغتيال جندي اليونيفيل وتجريف رميش هذا ما يقوله حزب الله المرتبك

غرّد عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب غياث يزبك عبر “تويتر”: “بين اغتيال جندي اليونيفيل وتجريف رميش، حزب الله المرتبك من المتغيرات يقول: حيث أتواجد من خلال السلاح والديموغرافيا هو لي وحدي، مِن تومات نيحا الى القمّوعة في عكار مرورا بالبقاع ولاسا والضاحية، وحيث الدولة بتنوعها أنا الآمر الناهي وليسقط الطائف والجمهورية”.

يذكر أنه تم الاعتداء على قافلة لقوّات حفظ السلام “اليونيفيل” في بلدة العاقبية منتصف ليل الأربعاء الخميس، أدى لقتل جنديّ أيرلندي وإصابة 3 آخرين.

وتأتي هذه الحادثة لتنضمّ إلى سلسلة إشكالات ميدانية بين القوات الدولية و”الأهالي” تنقلّت بين مناطق لبنانية عدة في الجنوب، اتّهم فيها معارضون حزب الله بالوقوف خلفها بطريقة غير مباشرة، من خلال استخدامه للأهالي والاختباء خلفهم لتحقيق أهداف سياسية وإيصال عدد من الرسائل إلى قوات حفظ السلام “اليونيفيل” ومَن خلفها المجتمع الدولي.

في المقابل، تجدد الصدام قبل يومين أيضاً بين عناصر من “حزب الله” وأهالي بلدة رميش الحدودية، ما أهالي رميش إلى رفع الصوت مجددا بالتحذير من أن “أراضي وأملاك وأرزاق البلدة تتعرض لاستباحة وتعديات وتهديد لبعض المالكين من قبل قوى الامر الواقع في المنطقة”، في مقابل اتهام “القوات اللبنانية” بمحاولة استدراج فتنة إلى المنطقة .