الأربعاء 15 شوال 1445 ﻫ - 24 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

يزبك من "الحفير" البقاعية: عندما يُصعّد العدو نُصعّد.. وإذا أراد أن يوسع فنحن جاهزون

أعلن رئيس الهيئة الشرعية لـ”حزب الله” الشيخ محمد يزبك أننا  “سنبقى نواجه العدو الصهيوني بكل ما أوتينا من قوة، عندما يُصَعِّد نُصَعِّد، وإذا أراد ان يوسع فنحن جاهزون. نحن لن نستسلم ولن نقبل لعدو إسرائيلي أو أميركي أو غيره أن يأتي إلى البلد ليكون حاكما فيه، ما دام فينا عرق ينبض، وما دام فينا دم يجري”.

جاء ذلك خلال تشييع “الشهيد على طريق القدس” مصطفى ناصيف في بلدة الحفير البقاعية غربي بعلبك، بمشاركة النائب الدكتور إيهاب حمادة، مسؤول منطقة البقاع الدكتور حسين النمر، النائب السابق يحيى شمص، وفاعليات دينية وبلدية واختيارية واجتماعية.

وقال: “منذ بداية المسيرة إلى يومنا الحاضر لم نغير ولم تتغير أفكارنا، لأننا كنا وما زلنا على بصيرة من أمرنا، بأن الطريق الوحيد لكرامة أهلنا ولصون أعراضنا وللحفاظ على استقلالنا وسيادتنا هي المقاومة التي تواجه هذا العدو”.

وتابع: “هذا الشهر السادس على اعتداء العدو الاسرائيلي ومجازره، بدعم أميركي، وبدعم القوى الكبرى، من أجل القضاء على شعب مظلوم. ولكن لا يمكن إلا أن يحصدوا الخيبة والذل والهوان، نتيجة المواقف الصلبة والمقاومة البطلة، ونتيجة صمود الشعب في هذا الشهر المبارك، وسنكمل الطريق مع المجاهدين لمساندة أهلنا وشعبنا في فلسطين”.

وأضاف: “نحن نساند شعب غزة والضفة وفلسطين، لأن هذا واجبنا الشرعي والعقلي والإنساني. وما يجري اليوم في غزة وفي فلسطين كشف عن زيف دعاة حقوق الإنسان، عن زيف الذين كانوا دائما يتحدثون بالديمقراطية والحضارة وحقوق الإنسان، أين هم هؤلاء من هذه المجازر؟ أين الذين يطالبون بحقوق الطفل؟ أين الذين يسعون إلى إيهام الناس أنهم مع الأطفال والنساء؟ هؤلاء قد خرسوا أمام العدو الإسرائيلي الذي لا يلتفت لا لقرارات أمم متحدة ولا لغيرها، هذا العدو لا يفهم إلا بمنطق القوة، ونحن له بالمرصاد، نساند وندافع عن وطننا لبنان”.

وأردف: “نحن على يقين بأن الذي نقوم به هو الواجب من أجل الحفاظ على سيادة لبنان، ولا يمكن للبنان في هذه اللحظات أن يكون على الحياد، كما يطالب دعاة الحياد، نحن رأينا كيف كان وضع لبنان عندما كان الاجتياح الاسرائيلي الأول، ورأينا ما الذي حصده لبنان، وما الذي حصده أهلنا وحصده اللبنانيون عندما كان لبنان على الحياد؟! بدماء شبابنا ومقاومينا، طهرنا الجنوب وحررنا لبنان، وانتصرت الإرادة وانتصر لبنان بقوة مقاومته وشعبه وجيشه، وقضي على مقولة أن لبنان قوته بضعفه”.

وختم الشيخ يزبك: “دعاة الحياد يريدون أن يكون لبنان قويا بضعفه حتى يتحكم به الآخرون، ولن يكون هذا أبدا. نحن نريد للبنان ان يكون بلدا عزيزا مستقلا قويا، وبناء دولة تحفظ فيها كرامة الناس على حد سواء، لا يظلم فيها أحد ولا تكون نهبا لهذا أو ذاك، ولا تكون مقاطعات، ونريد وحدة وطنية، وتشابكا وطنيا يعزز النصر، ويعزز الاقتصاد والواقع الاجتماعي والشراكة الحقيقية”.