الجمعة 10 ربيع الأول 1444 ﻫ - 7 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

يعقوبيان لصوت الناس: غدا نناقش اسماء المرشحين للرئاسة.. و هناك 24 سعر صرف في الموازنة

كشفت النائب بولا يعقوبيان أن نواب التغيير سيناقشون غدا الاسماء المرشحة لرئاسة الجمهورية.

وقالت في حديث لبرنامج “صوت الناس” مع الاعلامي ماريو عبود عبر “صوت بيروت انترناشونال” و”ال بي سي اي”: السلطة “شاطرة” بوضع المودع بوجه الموظف المصرفي ووضع الناس دائما بوجه بعضهم البعض، السلطة تركت ملف الودائع من دون معالجة ووضع الناس بوجه بعض انزلاق اكبر بعد في اداء هذه الطبقة السياسية”.

وردا على سؤال، قالت: “لو كنت مكان سالي حافظ لكنت لأقوم بما هو أكثر واقول لهذه الحكومة “حلّوا” المسائل بطريقة حاسمة للناس فقد مرّ 3 سنوات من دون كابيتال كونترول ولا اجراء واحدا حقيقيا لنعرف مصير الودائع”، وتابعت: ” “بعض من يدخل الى المصارف اعرفه والبعض الاخر لا اعرفه ولست من الجهات التي تدفع الى اقتحام البنوك ولكنني الى جانب سالي حافظ والآخرين”.

عن الموازنة، قالت: ” لا ارادة للعمل الجدي ولا ارادة للقوانين الاصلاحية. هناك 24 سعر صرف في موازنة واحدة لسنة واحدة”.
وتابعت: “نريد موازنة افضل ونحن كنا نطلب الرد لادخال ما قالوه النواب الى الموازنة وعلى المنبر هناك نواب قالوا ما هو اكثر من المعارضة ولكن في النهاية هم السلطة “.

واردفت: “نحن ذاهبون “مفروض” الى اتفاق مع الـimf وهو فرض قوانين اصلاحية لم يقرّوها والكتل الموجودة افرغت قانون السرية المصرفية من مضمونه والقوات كحزب كان رأس حرب الى جانب امل وحزب الله والتيار الوطني الحر “.

وقالت: “الموازنة تدخل “شويّة ليرات” على رواتب القطاع العام لتعود وتأخذهم لأن هذه الموازنة ستتسبب بانهيار اكبر وتضخّم اكبر”.

وسألت: “اين معالجة القطاع العام والكهرباء والدين العام في الموازنة؟”.

وقالت: “نقف بعجز كبير امام مسرح الجريمة.. وانا اغضّ النظر عن الكثير لأنني اذهب الى المجلس لأقاتل من اجل الاصلاحات وتقف مذهولا امام قدراتهم على رمي الطابة الى ملعب الاخرين “.

وشددت على ان “اقرار الموازنة يجب ان يرتبط بخطة تعاف شاملة وبقوانين اصلاحية هي سهلة وبسيطة لا تحتاج جهابذة لكنها تضرّ بمصالح الطبقة السياسية الحاكمة “.
في موضوع المبادرة الرئاسية، كشفت: “غدا عند الثالثة لدينا اجتماع لمناقشة اسماء المرشحين لرئاسة الجمهورية ونريد ان تصل مبادرتنا الى خواتيم سعيدة ونعطيها كلّ فرصها ونريد مرشحا يمكن ان نؤمن له نصابا والارقام استبعدت اسماء كسليمان فرنجية وجبران باسيل وسمير جعجع “.

وقالت: “اريد رئيسا قويا بالحق والعدل ورئيسا ليس همّه كيف “يورّث” غيره ورئيس ينتشلنا من “الجورة”. نحن انطلقنا ونستمر بـ”كلّن يعني كلّن”. اريد رئيسا قويا بالحق والعدل ورئيسا ليس همّه كيف “يورّث” غيره ورئيس ينتشلنا من “الجورة”.نريد رئيسا يأتي باستثمارات ويصالحنا مع العالم العربي ويقول هذا البلد لا يزال واحة جمال وحاجة للعالم”.

وتابعت: “حين تلتقي الاحزاب يقومون بتسوية تحاصصية فيما نحن لا نريد شيئا الّا ان تقوم الاحزاب بشيء من الصحيح وذهبنا الى الاحزاب بورقة واضحة لنقول انتم تنتخبون الرئيس لا الروس ولا الاميركيين ولا غيرهم”.

واضافت: “لم نقبل ان نفتح قنوات سرية وقلنا نريد ان نعمل سياسيا بطريقة مختلفة وبوضح النهار “.

ورأت ان “الاملاءات الخارجية ليست مسموحة والنواب 13 مرجعيتهم الناس”.

واعتبرت ان موقف نواب التغيير “واضح جدا بالنسبة لملف المرفأ ولا زلت اتمنى ان ترفض القاضية سمرندا نصّار اذ ان 7 قضاة رفضوا حتى اليوم تسلّم الملف ولو كان المشترع يريد ان يسمح بوجود محقق عدلي رديف لكانت المادة موجودة ومكتوبة بوضوح “.

وردا على سؤال حول التخوف من الحرب، قالت: “ماذا ستضرب اسرائيل ان وضعت بنك اهداف؟ لم يتركوا لها شيئا فقد دمرونا من الداخل . حزب الله لم يصوت معنا على القانون لتعديل المرسوم المتعلق بتوسيع الحدود البحرية فكيف يقول “صواريخنا على كاريش”؟ ابشع شيء الحرب واصعب شيء الحرب وان كنا نقوم بمبادرة رئاسية فذلك حتى لا نصل الى فوضى داخلية تشبه الحرب”.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال