الجمعة 16 ذو القعدة 1445 ﻫ - 24 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

260 مليون دولار كإنفاق سنوي.. كيف سيتأثّر لبنان بوقف تمويل "الأونروا"؟

الدولية للمعلومات
A A A
طباعة المقال

مع إعلان الولايات المتحدة الأميركية وعدد من الدول الغربية وقف مساهماتها في نفقات الأونروا، تجاوبًا مع المطالب “الإسرائيلية” التي اتّهمت موظفين يعملون في الوكالة الدولية بالمشاركة مع حماس في هجومها على “غلاف” غزة يوم 7 تشرين الأول 2023، ونظرًا للدور الكبير الذي تقوم به الأونروا في المخيمات الفلسطينية في لبنان وفي دول أخرى في المنطقة بما فيها مناطق في فلسطين المحتلّة، كان لا بدّ من البحث في تداعيات وقف التمويل على الواقع الفلسطيني- اللبناني.

التأسيس

عقب الحرب العربية- الإسرائيلية في العام 1948 وما رافقها من طرد لمئات آلاف الفلسطينيين من ديارهم، صدر قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الرقم 302 في 8 كانون الأول 1949 بإنشاء وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)، والتي باشرت عملها في أيّار 1950.

موازنة واهتمامات الأونروا

تهتمّ الأونروا بتوفير الطبابة، التعليم، الخدمات الاجتماعية، وإنشاء البنى التحتية في المخيمات الفلسطينية الـ 58 في الضفة الغربية، غزة، سورية، الأردن ولبنان.

وتصل موازنتها السنويّة إلى نحو 1.6 مليار دولار، منها نفقات كلفة تشغيلية عادية والبالغة 820 مليون دولار، و برامج وأشغال طارئة بكلفة 780 مليون دولار.

يبلغ عدد العاملين لدى الأونروا 30 ألف موظف، وتتولّى الأونروا إدارة وتشغيل 702 مدرسة و140 مركزًا صحيًا ومستشفى.

الأونروا في لبنان

يبلغ عدد الفلسطينيين المسجّلين لدى الأونروا في لبنان 489،293 فلسطينيًا، بينما العدد الفعلي هو أقلّ من ذلك ويقدّر بنحو 300 ألف، بينما بلغ العدد وفقًا للجنة الحوار اللبناني الفلسطيني 175 ألفًا في العام 2017 بعد مسح أجرته إدارتا الإحصاء المركزي اللبناني والفلسطيني. تهتمّ الأونروا بـ200 ألف فلسطيني موزّعين في المخيمات الفلسطينية الـ12 في لبنان، كما يلي:

– عين الحلوة: 50,000

– الميّة وميّة: 4,500

– الرشيديّة: 27,500

– البصّ: 9,500

– البرج الشمالي: 19,500

– برج البراجنة: 16,000

– صبرا وشاتيلا: 8,500

– مار إلياس (بيروت): 600

– البارد: 27,000

– البدّاوي: 16,500

– ويفل (بعلبك): 8,000

– ضبيّة: 4,591

تأثير وقف التمويل

يصل إنفاق الأونروا في لبنان إلى نحو 260 مليون دولار سنويًا، منه 12 مليون دولار على الصحّة، إذ تدير 27 مركزاً صحياً يعمل بها 421 موظفاً، و40 مليونًا على التعليم إذ تدير الأونروا 64 مدرسة تضم 38,205 طلاب (منهم 1707 طلاب لبنانيين)، ويعمل في هذه المدارس 1,656 أستاذًا. كما تتولّى الأونروا دفع إيجار العقارات والأراضي التي تشغلها المخيمات الفلسطينية، وتهتمّ بخدمات البنى التحتية في المخيمات.

أعلنت وقف تمويل الأونروا، حتى الآن (30 كانون الثاني 2024)، كلّ من الولايات المتحدة الأميركية، بريطانيا، أستراليا، إيطاليا، فنلندا، إلمانيا، النمسا، واليابان. وتُقدّر مساهمات هذه الدول بنحو 1.2 مليار دولار أي ما نسبته 75% من إجمالي النّفقات، وبالتالي فإنّ عمل الأونروا سوف يتأثّر بشكل كبير في لبنان كما في دول أخرى بما فيها المخيمات في فلسطين المحتلّة، إنّما في لبنان قد ينبري البعض لاعتبار وقف التمويل اتّجاه نحو التوطين.