3 نقاط أساسية بين عون والراعي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

علمت “اللواء” ان لقاء رئيس الجمهورية ميشال عون والبطريرك مار بشارة بطرس الراعي تركز على ثلاث نقاط وهي: اولا ضرورة حماية المصالحة في الجبل بحيث لا يسودها خلل ولا يؤثر شيء عليها وعلى متانتها ولاسيما على اهمية التلاقي بين ابناء الجبل ومكوناته.

وفي هذا الاطار، اكد عون ان “ذيول حادثة قبرشمون تنتهي تباعا وان القضاء يتابع عمله”.

ثانيا الخطة الاقتصادية حيث يولي عون اهمية للموضوع الاقتصادي واولوية الاجتماعات التي يعقدها في هذه المرحلة تركز على الشأن الاقتصادي وجلسة مجلس الوزراء اليوم الخميس، ستؤكد اهمية تنفيذ الخطة الاقتصادية في كل مراحلها.

اما النقطة الثالثة فتمحورت حول المادة 95 من الدستور حيث علم ان البطريرك الراعي أكد ان موقفه يلتقي مع موقف رئيس الجمهورية لجهة انه طالما هذه المادة لا تطبق وفق التسلسل الذي وردت فيه المراحل المنصوص عنها حيث ان مقتضبات الوفاق الوطني تعني المناصفة في وظائف الدولة في كل المستويات. وبالتالي فإن موقف الرئيس عون في هذا الموضوع هو موقف سليم بحسب الراعي وطلب تفسيره لهذه المادة هو خطوة اولى في التعديل اذا اقتضى التفسير تعديلا للدستور وتعتمد حينئذ الوسائل الدستورية المعتمدة في تعديل الدستور لكن المرحلة الاولى هي التفسير وعلى ضوء ذلك تعرف الخطوة التالية.

 

المصدر اللواء

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More